تقترح الجولة ال18 من بطولة الرابطة الثانية لكرة القدم المقررة غدا السبت (سا 00ر15)، ثلاث مقابلات محلية واعدة، في الوقت الذي سيحاول فيه المطاردون تقليص الفارق عن الرائد اولمبي المدية الذي سيكون على موعد مع سفرية محفوفة بالمخاطر تقوده الى بجاية لتحدي المولودية المحلية.

و خلافا للجولة السابقة، سيكون اولمبي المدية المتصدر بمجموع 35 نقطة، في مهمة صعبة عندما ينزل ضيفا على مولودية بجاية (المركز ال14 ب17 نقطة) التي تدرك جيدا ان البقاء في الرابطة الثانية يمر حتما عبر تحقيق الفوز بقواعدها.

فالفريق البجاوي الذي يقوده الثنائي ديدين ماروك – مراد وردي سيلعب خلال مواجهة السبت احدى اوراقه الاخيرة في مسعى البقاء، حيث ستكون له مهمة صعبة امام كتيبة المدرب شريف حجار التي تسعى الى الحفاظ على “مسافة الامان” التي تفصلها على الملاحقين المباشرين الذين سيكونون هم كذلك في اختبارات صعبة خارج القواعد.

وسيقوم وداد تلمسان (المركز الثاني ب32 نقطة) بثاني تنقل على التوالي، حيث سيحط الرحال هذه المرة ببوسعادة التي سيتحدى بها الامل المحلي (المركز ال11 ب20 نقطة)، و هدفه تجنب تعثر اخر بعد ذلك المسجل في الجولة الماضية بالخروب (1-0).

من جهته، سيسعى الفريق البوسعادي، المحروم من خدمات نجمه، المهاجم دريفل، المعاقب بثلاث مقابلات، الى الفوز بالنقاط الثلاث  و البقاء في مركز بعيد نسبيا عن منطقة الاهتزازات.

أما فريق سريع غليزان (المركز الثالث ب28 نقطة)، فسيكون هو الآخر في مهمة صعبة بميدان اتحاد الحراش (المركز ال16 ب13 نقطة)، الذي يرغب في الاستثمار بطريقة ايجابية في التعادل الثمين الذي عاد به من الاربعاء الاسبوع المنصرم ومن ثم تعزيز آماله في البقاء. وقد اعد المدرب سليماني جيدا لاعبيه للفوز بهذه المقابلة و تجاوز ضيف “ثقيل” يرغب هو الاخر في تحقيق نتيجة ايجابية يسقط بها حسابات الملاحقين المباشرين.

من جهته، سيكون أمل الاربعاء (المركز الثالث ب28 نقطة) على موعد مع سفرية محفوفة بالمخاطر الى عنابة، اين سيلاقي الاتحاد المحلي (المركز السابع ب24 نقطة) والذي لا يزال يؤمن بحظوظه في سباق الصعود، علما ان الفريق العنابي المدعوم بجمهوره معروف بقوته داخل قواعده، الامر الذي سيدفع الزوار الى الاعتماد على الهجمات المعاكسة للعودة بنتيجة ايجابية.

بالمقابل، ستكون الفرصة سانحة لفريق شبيبة سكيكدة (المركز الخامس ب27 نقطة) لتأكيد صحوته من خلال تجاوز عقبة ضيفه مولودية العلمة (المركز السابع ب24 نقطة)، خاصة ان أبناء “روسيكادا” سيكونون -في حال الفوز و تعثر الملاحقين- أكبر مستفيد من هذه الجولة. لكن فريق مولودية العلمة، المتعثر بميدانه في مقابلة الذهاب (1-1)، لن يقبل على نفسه خوض المقابلة في ثوب الضحية و سيسعى هو الآخر الى العودة بنتيجة ايجابية.

ومن موقع الفريق الساعي دوما لتحقيق هدف الصعود، ستكون جمعية وهران (المركز السادس ب26 نقطة) في مهمة يسيرة نسبيا عند استقبالها لضيفها شبيبة بجاية (المركز ال14 ب17 نقطة). فالفريق الوهراني الذي لا يزال متأهلا في كأس الجمهورية، سيحرص على تأكيد النتيجة الايجابية التي عاد بها في الجولة الماضية من ارزيو.

ورغم هذه المعطيات، فإن ابناء “يما غورايا” الذين جددوا العهد مع الانتصارات من بوابة امل بوسعادة، سيسعون هم كذلك الى تحقيق الفوز الثاني على التوالي في مهمة تبدو صعبة امام أصحاب الارض.

أما المقابلتان المتبقيتان في برنامج الجولة ال18 فيطغى عليهما الطابع المحلي، حيث ستجمع الاولى بين جمعية الخروب (المركز التاسع ب23 نقطة) و دفاع تاجنانت (المركز العاشر ب21 نقطة) في مواجهة عنوانها الرئيسي “الثأر وإعادة الاعتبار” بالنسبة  للخروب التي تلقت هزيمة مذلة في الذهاب (6-1).

أما المقابلة الثانية، فستكون بالغرب الجزائري، حيث تستقبل مولودية سعيدة (المركز ال11 ب20 نقطة) فريق اولمبي ارزيو المنهك  (المركز ال13 ب18 نقطة).