تراجع أول أمس، لاعبو مولودية العلمة عن الدخول في إضراب مفتوح، بسبب الضبابية التي يمر بها النادي، وفشل المسيرين الحاليين في احتواء الأزمات الإدارية المتواصلة، بدليل عدم الاتفاق لغاية هاته الأسطر على الرئيس الجديد لمجلس الإدارة، وهو ما كان سببا في عدم تمكن المسؤول الحالي صالح كراوشي، من سحب الأموال المعتبرة التي استفاد منها النادي مؤخرا.
وتواجد اللاعبون في ملعب مسعود زوغار، لكن دون الشروع في التدريبات، حيث اشترطوا قدوم المسيرين من أجل شرح حقيقة ما يجري، لكن لم يجدوا أي عضو في الإدارة، ما جعلهم يقررون الدخول في الإضراب، قبل أن يسارع المدرب المؤقت خليفة بلهوشات إلى الاتصال بالمسؤول الأول صالح كراوشي، هذا الأخير قدم على جناح السرعة، ونجح في إقناع رفقاء بوسيف بالتدرب، مع دعوتهم إلى الصبر مجددا على موعد تلقي المستحقات العالقة، خاصة في ظل المعلومات التي تحدثت عن رغبة السلطات المحلية في التدخل، من أجل إيجاد حل عاجل للوضعية الغامضة.
وفضل عدد لا بأس به من اللاعبين عدم القدوم أصلا إلى مدينة العلمة، لأنهم علموا من قبل بعض الأطراف، بعدم نجاح المسؤولين المحليين في سحب الأموال، وبالتالي تأخر الحصول على مستحقاتهم لغاية موعد لاحق.
وما يؤكد “الوضعية الكارثية الخطيرة” في بيت “البابية”، تعمد المسؤول عن المطعم إلى غلقه في  وجه اللاعبين والمدربين، لأن الإدارة لم تقتن المواد الغذائية طيلة الأيام الماضية، لاسيما بعد رفض الممونين تقديم طلبيات اللحم والمواد الغذائية، بسبب عدم تلقيهم لمستحقاتهم المالية منذ أشهر.