ستكون القمة الواعدة بين أولمبي المدية و سريع غليزان, التي يستقبل فيها ثاني الترتيب ملاحقه المباشر, في واجهة برنامج الجولة الثامنة من عمر بطولة الرابطة المحترفة الثانية لكرة القدم المقررة مقابلاتها ليوم السبت و التي تتسم كذلك بالتنقل الصعب للرائد وداد تلمسان الى الاربعاء لتحدي الامل المحلي.

و كانت هذه الجولة يتصدرها داربي بجاية بين المولودية و الشبيبة المحليتين, غير أن اللقاء أجل لموعد لاحق لأسباب “أمنية”.

و سيكون الرهان كبيرا بملعب “إمام الياس” بالمدية, اين سيستقبل الاولمبي المحلي (المركز الثاني), ملاحقه المباشر في الوقت الراهن, سريع غليزان (المركز الثالث), حيث سيوظف كل فريق اوراقه الرابحة من أجل تحقيق نتيجة تبقيه قريبا من الرائد الذي سيكون على موعد مع سفرية صعبة الى الاربعاء في مقابلة تبقى نتيجتها مفتوحة على جميع الاحتمالات.

ففي الوقت الذي يتواجد فيه وداد تلمسان في منحنى تصاعدي أهله لأن يكون متصدرا للترتيب بفضل سلسلة النتائج الايجابية في الجولات الاخيرة -ثلاثة انتصارات متتالية منها واحد على حساب اولمبي المدية العنيد بديار هذا الاخير (2-0)- يبقى امل الاربعاء متأثرا بنتائجه السلبية (اربع هزائم منها واحدة داخل الديار امام اولمبي المدية بنفس النتيجة), الامر الذي سيدفعه دون شك الى محاولة العودة الى السكة التي لا تتسنى سوى بتجاوز عقبة الضيف التلمساني الثقيل.

هذه المعطيات تجعل التكهن بنتيجة هذه المقابلة صعب للغاية, باعتبار ان مواجهة القمة هذه يمكن ان يكون عنوانها استفاقة امل الاربعاء او تأكيد وداد تلمسان, ما يعطيها اهمية خاصة مثلها مثل اللقاء الذي سينزل فيه سريع غليزان ضيفا على اولمبي المدية.

ومن بين المواجهات الاخرى التي ستستقطب حتما الاهتمام, ذلك الحوار الكروي الواعد بين جمعية الخروب و اولمبي ارزيو اللذان يتقاسمان مناصفة المركز الرابع و سيسعيان دون شك الى تحقيق نتيجة ايجابية تمكن أحدهما من الارتقاء الى منصة التتويج, في الوقت الذي سيسعى فيه صاحب المركز الأخير, اتحاد الحراش “المنهك”, الى تسجيل اول فوز له في الموسم, مستغلا في ذلك عودته الى الديار بملعب “أول نوفمبر” الذي تم اعتماده أخيرا و استقباله لضيفه جمعية وهران (المركز السابع).

من جهته, سيستقبل اتحاد عنابة (المركز ما قبل الاخير) ضيفه امل بوسعادة (المهدد بالسقوط), في مواجهة عنوانها الاكبر تحقيق الفوز من أجل الحفاظ على حظوظ البقاء, فيما ستكون المولودية السعيدية (المركز التاسع), على موعد مع سفرية محفوفة بالمخاطر تقودها الى سكيكدة لتحدي الشبيبة المحلية (المركز السابع).

وتجمع المقابلة الاخيرة في برنامج هذه الجولة الثامنة بين دفاع تاجنانت الذي يحتل المركز الرابع و مولودية العلمة (المركز ال12), في لقاء يمكن لنتيجته ان يحدث تغييرا طفيفا على مستوى مقدمة الترتيب في حالة ما اذا عادت الكلمة لأصحاب الارض.