قررت لجنة الانضباط التابعة للاتحاد الدولي لكرة القدم فيفا، فتح تحقيق معمق بشأن الشكوى التي تقدمت بها إدارة مولودية العلمة ضد نظيرتها في الإفريقي التونسي. وجاء قرار الهيئة الدولية على خلفية اتهام إدارة المولودية الإفريقي، بتزوير وصل تسديد بقيمة 480 ألف أورو، تمثل تكاليف انتقال لاعب الوسط الهجومي إبراهيم شنيحي إلى النادي التونسي، إضافة إلى متأخرات الصفقة، حيث عُلم من مصادر خاصة، أن لجنة الانضباط التابعة للاتحاد الدولي لكرة القدم الفيفا، أوكلت مهمة التحقيق في القضية إلى الإسباني فرانشيسكو بيدرو ورئيس قسم النزاهة فرانسوا براون بالتنسيق مع الأمينة العامة لـ الفيفا فاطمة سامورا. ومن المنتظر أن تسلط لجنة الانضباط عقوبات قاسية جدا على النادي التونسي، خاصة أنها هددت من قبل بخصم نقاط من الرصيد في حال تأخر الإفريقي عن تسديد المبلغ قبل 18 جوان.وكان جمال سعد هلال السكرتير العام لنادي مولودية العلمة، كشف في تصريحات سابقة، عن أن إدارة الإفريقي حاولت خداعهم بإرسال مستحقات النادي في صفقة شنيحي إضافة إلى الغرامات والمتأخرات عبر وصلين بنكيين مزورين لا يحتويان على ختم النادي التونسي.