أمر قاضي التحقيق بالغرفة الأولى لدى محكمة عنابة الابتدائية، مساء أمس، بإيداع رئيس فريق اتحاد مدينة عنابة عبد الباسط زعيم الحبس المؤقت، بعد مثوله أمام وكيل الجمهورية، وبعد ساعات من التحقيق تقرر وضعه رهن الحبس المؤقت وتحويله إلى المؤسسة العقابية ببوزعرورة.
واستنادا لمصدر قضائي ، فقد حولت الفرقة الاقتصادية والمالية لأمن ولاية عنابة ملف التحقيق الابتدائي مع تقديم المتهم أمام نيابة الجمهورية زوال أمس الأحد، في قضية التلاعب ببيع تذاكر مباريات دخول ملعب 19 ماي 56 في إطار مباريات البطولة المحترفة للموسم الكروي المنقضي، عند استقبال فريق اتحاد عنابة منافسيه داخل الديار.

وجاء تحرك مصالح الضبطية القضائية بناء على معلومات تلقتها من المصالح الرسمية كانت على اطلاع بالخروقات الحاصلة عند دخول أنصار الفريق إلى الملعب، وبعد أسابيع من التحقيق في القضية وجمع الأدلة والمستندات تم تحويل الملفات على الجيهات القضائية، وبعد التماس وكيل الجمهورية أمر إيداع الحبس المؤقت، تم تحويل المتهم عبد الباسط الزعيم على غرفة التحقيق رقم 2، وبعد سماع أقواله كمتهم واستجوابه في الوقائع المنسوب إليه، أمر قاضي التحقيق بإيداعه الحبس المؤقت، تأيدا لالتماسات النيابة، في انتظار استئناف القرار أمام غرفة الاتهام بمجلس قضاء عنابة في أجال 10 أيام.
وتشير مصادر على اطلاع بالملف، بأن فتح التحقيقات مع رئيس اتحاد مدينة عنابة، جاءت بعد التصريحات التي أدلى بها لوسائل الإعلام حول شرائه مباريات من أجل ضمان الصعود، قامت على إثرها المصالح المختصة بالاطلاع على التقرير المالي للفريق، للكشف على وجهة الأموال التي صرفها رئيس النادي، والتي جاء جزء كبير منها، من إعانات الدولة ورعاية مؤسسات وطنية، حيث توصل المحققون إلى أن أموال بيع تذاكر دخول الملعب، لم تدون في التقرير المالي للفريق، إلى جانب تجاوزات أخرى في التسيير.
تجدر الإشارة إلى أن رجل الأعمال عبد البسط زعيم، الناشط في مجال الاستثماري الفلاحي، انسحب من تسيير الفريق قبل أسابيع، وأعلن رغبته بيع أسهم الشركة المحترفة، بعد قضاء موسمين مع الفريق من القسم الهاوي و المحترف الثاني.