قررت إدارة شبيبة سكيكدة التزام السرية في عملية التعاقدات، من أجل إبعاد الضغط عنها، حيث يفضل الرئيس قيطاري استدعاء اللاعبين سرا والتفاوض معهم وحتى الإمضاء على العقود، دون أن تتم تسريب المعلومة.
وحسب مصادرنا، فإن الإدارة ستقوم بتقديم اللاعبين أمام وسائل الإعلام بشكل جماعي، بعد إنهاء الإمضاء على العقود، وهو تصرف غير مسبوق، لا سيما وأن السرية في العملية، تركت المجال للإشاعات للانتشار بقوة .
وفي ذات السياق، لم تفصح بعد إدارة الشبيبة عن نيتها في تسيير عملية الاستقدامات، حيث لا تزال الأمور تراوح مكانها في الفريق السكيكدي، ولم يعرف أي جديد بعد قرابة شهر ونصف عن نهاية البطولة، في انتظار تنفيذ الإدارة للوعود قطعتها مع الأنصار، الذين ينتظرون بفارغ الصبر، عودة عجلة فريقهم إلى الدوران من جديد.
وفي سياق آخر، أنهت إدارة الشركة المحترفة لشبيبة سكيكدة كافة الإجراءات المتعلقة، بالتقريرين الأدبي والمالي للفريق خلال الموسم المنقضي، تمهيدا لعقد اجتماع مجلس الإدارة، حيث قامت إدارة الشبيبة بإعداد التقرير المالي، وتم تدوين تقارير مفصلة عن كل شهر وهو ما سهل العملية أكثر، ومن المنتظر أن يتم عقد اجتماع لمجلس إدارة الشركة المحترفة قريبا، لعرض التقريرين المالي والأدبي أمام الأعضاء للمناقشة.
إلى ذلك، من المنتظر أن تقوم لجنة تفقد الملاعب التابعة للرابطة المحترفة، بزيارة ملعب 20 أوت 1955 بسكيكدة، من أجل معاينة المنشأة، وإعداد تقرير حول جاهزية لاستقبال الملعب للقاءات الرابطة المحترفة الثانية.
وتجدر الإشارة إلى أن ملعب 20 أوت، يعد من أفضل الملاعب على مستوى التراب الوطني، وينتظر تأهيله تلقائيا ليحتضن اللقاءات للموسم الخامس على التوالي.                      بورصاص.ر