علمنا من مصادر مؤكدة أن السلطات المحلية بمدينة العلمة، منحت رئيس «البابية» هرادة عراس، مهلة لمدة أسبوع واحد على الأكثر، من أجل تحديد مصيره في النادي، سواء بالمواصلة أو الانسحاب رسميا من منصبه، مثلما هدد بذلك في السابق، آخرها في الاجتماع الذي دعت إليه إدارة النادي الهاوي، بقيادة سمير رقاب في مقر البلدية.
وحسب ما قالته مصادرنا، فإن مصالح البلدية هي من دعت هرادة إلى تحديد مصيره، مع التأكيد في نفس الوقت على تخصيص إعانات مالية مهمة، في إطار الميزانيتين الأولية والإضافية، مع السعي أيضا إلى إقناع مصالح ولاية سطيف، بتخصيص إعانة مالية مستعجلة من أجل تسديد الديون العالقة على مستوى المنازعات.
وجاء تحرك البلدية في هذا الوقت بالذات، تخوفا منها من المستقبل المجهول، لاسيما وأن الرئيسين هرادة ورقاب سيتوجهان يوم 21 جوان المقبل نحو مصر، لمتابعة مباريات المنتخب الوطني الأول في كأس أمم إفريقيا، بعد دعوة الفيدرالية الجزائرية لكرة القدم لجميع رؤساء الأندية المحترفة.
وكان الرئيس هرادة، قد أعلن أنه سيعقد أشغال الجمعية العامة العادية، للأعضاء المساهمين في رأسمال الشركة التجارية، قبل تاريخ 21 جوان، حيث سيعرض الحصيلة المالية الخاصة بالموسم المنقضي، مع الكشف عن الصعوبات التي يمر بها النادي، والتي كانت سببا في التأخر الحاصل لاستعدادات الموسم الرياضي المقبل.
إلى ذلك، تحصلنا على معلومة مؤكدة، تفيد أن المدرب السابق لصنف الآمال عمار بودوخة، وحتى مدرب فرع ألعاب القوى حميدة زاير، قد حجزا في الساعات الماضية على الرصيد البنكي للنادي الهاوي، بسبب عدم تلقيهما مستحقاتهما العالقة من المواسم الماضية، وحسب مصدر من إدارة الفريق، فإن القيمة الإجمالية للديون الخاصة بالمدربين لا تتجاوز سقف 50 مليون سنتيم، لكن الحساب حاليا لا يتوفر على أي سيولة، بعد استغلال الإعانات المخصصة، سابقا في تسديد بعض المصاريف العالقة.