استأنفت إدارة جمعية الخروب بعد الاحتفال بالصعود إلى الرابطة الثانية المحترفة، عملها الجديّ تحسبا للموسم الرياضي القادم الذي تراه صعبا بالنظر إلى قوّة البطولة وعزم الجميع تفادي السقوط مجددا، ما يجعل الإستراتيجية الجديدة مختلفة تماما عن سابقتها.

وأكّد الرئيس معمر ذيب أن إدارته ستقوم في بداية الأمر، بضبط برنامجها تحسّبا لاستئناف العمل اليوم كأقصى تقدير، حيث يريد المعني تسوية بعض الأمور العالقة قبل الانطلاق في العمل الجدي.

وأهم نقطة ستحاول الإدارة تسويتها هي ديون الفريق لدى لجنة المنازعات خلال المواسم التي كان ينشط فيها النادي ضمن الرابطة المحترفة الثانية قبل سقوطه، والمطالَب بتسديدها قبل 30 جوان المقبل. وعُلم من مصدر مقرب من الفريق الخروبي، أنّ الإدارة اتّصلت في الأيام الفارطة، باللاعبين الدائنين، بغرض التفاوض حول تقليص كتلة المبالغ التي يدينون بها، حيث أبدوا نيتهم التفاوض مجددا، لكن يبقى الإشكال، حسب المصدر، هو دخول طرف ثالث على الخط، يعمل على حثّ اللاعبين المعنيين على التمسّك بموقفهم وعدم التنازل. وتُعدّ مشكلة النادي الهاوي والمحترف حاجزا حقيقيا يقف في وجه الإدارة الحالية؛ إذ أكّد الرئيس ذيب أنّ أوّل شيء يجب القيام به هو الاجتماع بأعضاء الشركة الرياضية السابقين لوضع النقاط على الحروف إن كان سيواصل نفس الأعضاء أو ينسحبون، ويتم فسح المجال لدخول أعضاء جدد، أو إعلان إفلاس الشركة، وتولّي تسيير الفريق الهاوي الجمعية الموسم القادم إذا سمحت القوانين.

من جانب آخر، شرعت إدارة جمعية الخروب في تحديد الأرضية اللازمة لتأسيس الشركة التجارية الجديدة حسب الشروط الجديدة، وفق ما تنص عليه قوانين الاحتراف، حيث يُشترط تأسيس شركة محترفة بمعية النادي الهاوي، على أن يتم تعيين مجلس إدارة، يقوم، بدوره، بتعيين مدير عام، تكون مهمته تسيير الشركة بصفة رئيس فريق.