قرر رئيس النادي الهاوي لجمعية وهران، مروان بغور، التخلي عن تسيير شؤون فرع كرة القدم لصالح الشركة الرياضية ذات الأسهم للنادي الناشط في الرابطة الثانية المحترفة.

وبرر بغور قراره بعدم قدرته على مواصلة تحمل الأعباء المالية لفريق كرة القدم الذي حافظ بصعوبة كبيرة هذا الموسم على مكانته في الدرجة الثانية بعدما عانى كثيرا من الناحية المالية ما أثر بالسلب على مشواره في البطولة بعدما كان يتطلع في بداية الموسم إلى لعب ورقة الصعود.

وكانت إدارة النادي الهاوي بقيادة بغور قد وجدت نفسها طوال السنوات الماضية مضطرة للإشراف على شؤون فريق كرة القدم الذي كان من المفروض أن يسير من طرف الشركة الرياضية ذات الأسهم بموجب دخول النادي عالم الاحتراف في 2010.

لكن النادي الهاوي، الذي يملك أغلبية أسهم الشركة التجارية، اضطر لتسيير شؤون فرع كرة القدم بالنظر إلى الإمكانيات المالية المحدودة التي تحوز عليها الشركة الرياضية برئاسة محمد المورو الذي يشغل أيضا منصب المدير العام لألعاب البحر الأبيض المتوسط المقرر إقامتها بوهران في 2021.

ورغم تصويت الجمعية العامة العادية لجمعية وهران لصالح الحصيلتين الأدبية والمالية للنادي الهاوي الخميس المنصرم، إلا أن ذلك لا يعكس، برأي محيط النادي، تردي الأوضاع في النادي الذي وجد نفسه للموسم الثاني على التوالي يصارع من أجل البقاء في الرابطة الثانية التي نزل إليها منذ ثلاث سنوات.

وأبرز التقرير المالي للرئيس بغور أن مداخيل الجمعية كانت محدودة هذا الموسم وبلغت إجمالا 12 مليون دج، مقابل صرف 44 مليون دج، ما اضطر الرئيس بغور إلى تقديم إعارة بمبلغ 30 مليون دج ليرتفع حجم ديونه لدى إدارة النادي إلى 150 مليون دج.

ويتعين على إدارة الشركة الرياضية للنادي حل مشكل ديون اللاعبين أيضا، حيث بلغت حوالي 60 مليون دج، ما قد يضطر هؤلاء اللاعبين إلى اللجوء إلى لجنة تسوية النزاعات التابعة للاتحاد الجزائري لكرة القدم من أجل الحصول على وثائق تسريحهم مع إجبار النادي على تسوية وضعيتهم المالية لتفادي حرمانه من القيام بانتداباته الصيفية.