استخرج أكثر من عشرة لاعبين من تعداد مولودية العلمة نسخا من عقودهم الأصلية، تمهيدا لوضع شكاوي جماعية ضد النادي، على مستوى لجنة المنازعات التابعة للرابطة المحترفة، بسبب عدم حصولهم على مستحقاتهم العالقة من الموسم المنقضي.
ولم يحصل رفقاء المخضرم ياسين بزاز، منذ بداية الموسم سوى أجور أربعة أشهر فقط، في حين لا يزالون يدينون بستة رواتب كاملة.
وحسب المعلومات التي بحوزتنا، فإن عددا من لاعبي «البابية»، قصدوا مقر الرابطة المحترفة في العاصمة، بهدف الشروع في الخطوات القانونية المتعارف عليها، من أجل تحصيل مستحقاتهم المالية العالقة.
وقالت مصادرنا إن اللاعبين، الذين يرغبون في وضع شكاوى ضد الفريق، هم من وردت أسمائهم في قائمة المسرحين، في صورة بوسدر ودلهوم وملولي وبن علي وجمعوني ويوسف زكريا وفراحي والبقية.
وكانت إدارة النادي بقيادة الرئيس هرادة عراس متوقعة هذه الخطوة، خاصة وأنها طلبت من الكاتب العام جمال سعد هلال، إعداد «بطاقية» خاصة بكل لاعب، من أجل استغلالها أمام لجنة المنازعات، على أمل خفض المطالب المالية للاعبين.
ولا تزال إدارة النادي، لم تستغل بعد قيمة الإعانة التي خصصتها وزارة الشباب والرياضة، بقيمة إجمالية هي 2.5 مليار سنتيم، بسبب الرفض المطلق من قبل إدارة البنك، صرف أي صك مالي، ممضى عليه فقط من قبل رئيس مجلس الإدارة هرادة عراس، دون نائبه الأول سمير رقاب، وذلك تطبيقا للقوانين المسيرة للشركات الرياضية التجارية.