عبر رئيس نجم مقرة عز الدين بن ناصر، عن قلقه إزاء حالة التذبذب التي تطبع تحضيرات فريقه لمباراة يوم السبت، أمام اتحاد عنابة خارج القواعد، موضحا للنصر أن الأحداث التي برزت إلى السطح، أدت إلى إلغاء الحصة التدريبية لأول أمس، في ظل غياب نصف التعداد، الأمر الذي لا يساعد برأيه، على القيام بالاستعدادات بالشكل المطلوب.

بن ناصر قال، إن الاضطرابات التي تميز التدريبات، جعلت عمل الطاقم الفني، يقتصر على إجراء تمارين خفيفة للاعبين الحاضرين في حصة أمس، مضيفا أن بقية العناصر التي تعد ركائز الفريق، فضلت عدم التنقل إلى الملعب، بعد أن فقدت الرغبة في اللعب والمشاركة في موقعة عنابة:» صراحة، الفريق ما زال تحت الصدمة، ما تعكسه التحضيرات لمواجهة اتحاد عنابة، حيث تم إلغاء حصة أول أمس، فيما اقتصر الحضور في حصة الأربعاء، على بعض الوجوه الشابة والقاطنين بمقرة. وقد لمست لدى الركائز حالة من الإحباط النفسي، جراء العقوبات المسلطة على الفريق والتي رهنت حظوظ الصعود».

من جهة أخرى، أبدى بن ناصر الكثير من التفاؤل، بخصوص استعادة حقوق فريقه، موضحا في هذا الخصوص بقوله:» أعتقد بأن هناك بوادر الأمل والتفاؤل لاسترجاع حقوقنا المهضومة، حيث تلقيت ضمانات من رئيس الفاف، بإنصاف فريقي وإعطاء كل ذي حق حقه».

واستنادا إلى ذات المتحدث، فإن زطشي، على دراية بكل تفاصيل السيناريو الذي استهدف النجم، مبرزا ثقته الكبيرة في رئيس الفاف والمكتب الفدرالي على حد تعبيره.