تتوجه صبيحة الغد ، بعثة فريق سريع غليزان إلى مدينة سطيف أين ستمكث هناك إلى غاية موعد مباراة الجولة الـ21 المبرمجة عشية السبت قبل أن تتنقل إلى العلمة لمواجهة المولودية المحلية وذلك بمعنويات مرتفعة ,من أجل تفادي الهزيمة والعودة بنتيجة إيجابية لمواصلة الاستفاقة التي سجّلتها خلال الجولة الفارطة التي نجح فيها زملاء القائد محمد زيدان من تحقيق فوز ثمين و العودة من جديد إلى السكة الصحيحة تأكيداً لصحوتهم في مرحلة الإياب.. وأجمعت الأطراف الفاعلة في البيت الغليزاني على أهمية المباراة المنتظرة هذا السبت أمام أحد الفرق التي تنافس على الصعود وصعوبتها كذلك، لأن المنافس يحتل مرتبة يحاول المحافظة عليها، بغية التتويج البقاء في السباق و تدارك تعثر الجولة الفارطة لكن أشبال الكوتش لطرش، رفضوا التنقل بثوب الضحية لأنهم يريدون تأكيد عودتهم القوية، وبدا اللاعبون في قمة الجاهزية والوعي بالمسؤولية الثقيلة الملقاة على عاتقهم في مباراة هذا السبت ، لأنهم سيكونون أمام اختبار حقيقي ضد منافس من العيار الثقيل يضم في صفوفه ترسانة لاعبي الخبرة على غرار بزاز ،ملولي و زياية و دلهوم الذين يسعون لتجاوز تعثرهم أمام مقرة ، وهي العوامل التي لم يول إليها الحارس زايدي و بقية زملائه أي أهمية بالنظر لإيمانهم بقدراتهم الفنية والبدنية لمجاراة قوة المنافس داخل معاقله وأمام أنصاره والعودة بأفضل نتيجة ممكنة يؤكدون من خلالها عودتهم القوية في المنافسة الرسمية.
.و كان الحارس مصطفى زايدي قد أحدث حالة من الهلع داخل البيت الغليزاني و ذلك بعدما تعرض لإصابة خلال حصة الإستئناف ،إستدعت تدخل الطاقم الطبي للوقوف على حالة اللاعب ،حيث تلقى العلاج اللازم من طرف المدلك عابد عصية الذي طمأن الجميع حول حالته، ليعود بعدها قائد الفريق ويستأنف التدريبات بشكل عادي.