اتهم رئيس اتحاد عنابة عبد الباسط زعيم الحكم بصيري الذي أدار مباراة فريقه أمام مولودية العلمة، بفعل كل شيء من أجل هزيمة فريقه، بعد إعلانه عن ضربة جزاء غير شرعية – حسب تعبيره-، إضافة لمنحه الأفضلية لصالح المحليين، خاصة في الدقائق الأخيرة من المباراة. وقال زعيم أن التحكيم أفسد كرة القدم بأخطائه «المتعمدة».
إلى ذلك، تحصلنا على معلومات مؤكدة، تفيد أن الحكم بصيري دون في التقرير النهائي، قيام الرئيس زعيم باقتحام أرضية الميدان عند إطلاق الصافرة النهائية، وشرع بعدها في شتم ثلاثي التحكيم، وقيامه بإشهار أوراق نقدية من فئة ألفي دينار، تعبيرا منه عن أن الحكم باع ذمته مقابل المال، وهو ما قد يعرض المسؤول الأول عن إدارة الاتحاد لعقوبات قاسية، من قبل لجنة الانضباط في الاجتماع المقبل.
ودون الحكم أيضا احتجاج صانع الألعاب بوعافية ما كلفه تلقي الإنذار، وهو ما يعني غيابه عن لعب اللقاء القادم، أمام سريع غليزان في ميدان 19 ماي، وهو الموعد الذي سيجرى دون جمهور بسبب العقوبة.