عاد فريق جمعية وهران إلى جو التحضيرات في ظروف مشحونة ولا تمت أي صلة بنية اللاعبين للإجراء التدريبات، حيث كان دخولهم إلى أرضية ميدان ملعب الشهيد أحمد زبانة بشق الأنفس بعد إلحاح من المدرب زغدود الذي تعقدت مأموريته أكثر مع المجموعة التي لم تجد أذان صاغية رغم مرور ست جولات عن انطلاق البطولة وشهرين ونصف عن مباشرة الموسم، فالإدارة مغيبة أو بالأحرى ترفض مواجهة اللاعبين الذين لم يتلقوا أي سنتيم سواء للمستقدمين الجدد وحتى العناصر التي تدين منذ الموسم الموسم، وعليه فقد أشعر رفقاء بن تيبة المدرب زغدود نية اللاعبين في مقاطعة لقاء الدربي أمام ترجي مستغانم الجمعة المقبل، والذي يندرج ضمن الجولة السابعة عن الرابطة الثانية المحترفة، حيث أمهل اللاعبون الإدارة لغاية الغد الأربعاء لتلبية مطالبهم، وإلا فإن فريق لازمو مجبر على خوض لقاء الحواتة بتشكيلة غالبيتها من الآمال والأواسط، حيث رفضوا الدخول في المفاوضات مع الإدارة التي تكاد ان تكون غائبة، فلم يشهد لهم أثر منذ الجولة الثانية، ويقتصر الحضور على المناجير وكاتب العام للفريق، أما البقية فإما تحضر المباريات من المنصة الشرفية وتغادر عند إعلان الحكم عن نهاية المواجهة، وذلك تجنبًا للدخول في حوار ساخن مع اللاعبين الذين بالرغم من الوضعية الحالية إلا أنهم كانوا يحضرون جميع الحصص التدريبية ويشاركون بإنتظام في المباريات الرسمية لغاية المواجهة الاخيرة أمام إتحاد الحراش والتي إنتهت على وقع التعادل، نتيجة تعكس مجريات اللعب فو لا الحظ لألحق الكواسر أول هزيمة لفريق الجمعية بعقر الديار، حيث كان أشبال المدرب زغدود تائهون فوق أرضية الميدان، وأمام هذا الوضع فقد إتخذ رفقاء الحارس علاوي من قرار مقاطعة الدربي ورقة ضغط على الإدارة عسى وعلى ان تستجيب لمطالبهم وتستديد ما يترتب عليها من ديون إزاء اللاعبين، فمنهم من يهدد باللجوء إلى لجنة النزاعات للإتحادية تمهيدًا لتغيير الأجواء في مرحلة الميركاتو الشتوي.