أفرزت الجمعية العامة لفريق أمل بوسعادة التي جرت  بقاعة الحفلات بحضور 42 عضوا، حيث وبعد قراءة  التقرير النهائي للجنة الترشيح، تم انتخاب كمال قاسيمي، رئيسا جديدا للفريق بالإجماع، خلفا  للرئيس المستقيل عزوز مقيرش.

وبعد ترسيم استقالة هذا الأخير، وفتح باب الترشيحات لانتخاب رئيس جديد، استقبلت لجنة الترشيحات لرئاسة الفريق مترشحا واحدا ووحيدا، أين تقدم الرئيس السابق للأمل كمال قاسيمي ليتم انتخابه بالأغلبية ليكون رئيسا جديدا لأمل بوسعادة، خلفا للمستقيل مقيرش،هذا الأخير الذي عرض تقريره الأدبي والمالي، كاشفا عن المداخيل الخاصة بالفترة الممتدة من جانفي إلى جويلية من السنة المنصرمة التي بلغت أزيد من 2مليار و800 مليون سنتيم.
أمـا الفترة الثانية والتي تخص هذا الموسم أي منذ شهر جويلية إلى غاية الشهر الأخير من السنة المنقضية بلغ 3 مليـــار سنيتم، فيما بلغت ديون الفريق أزيد من 600 مليون سنتيم، منها مستحقات اللاعبين والطـاقم الفني والطاقم المسير.
من جانبه، الرئيس الجديد لفريق أمل بوسعادة الجديد، كمال قاسيمي، ناشد الجميع من أجل تقديم يد المساعدة للفريق، قصد الخروج من الضائقة المالية  التي يعاني منها وتحقيق نتائج ايجابية.