ستكون مواجهة “داربي الصومام” بين فريقي مولودية بجاية (المركز الثالث) وضيفه شبيبة بجاية (المركز الرابع)، دون منازع قمة الجولة العاشرة من بطولة الرابطة المحترفة الثانية لكرة القدم المقررة مقابلاتها ليوم غد الثلاثاء، و التي يتضمن برنامجها أيضا حوارات كروية واعدة  أبرزها تلك التي سيلتقي  فيها الرائدان جمعية عين مليلة و شبيبة سكيكدة  منافسان يبحثان على التدارك على التوالي  جمعية وهران و شباب باتنة في مواجهتين مفتوحتين على جميع الاحتمالات .

و تكمن خصوصية مقابلة مولودية بجاية مع شبيبة بجاية، بالإضافة إلى طبعها المحلي المثير، الي  كونها تجمع بين فريقين يلعبان الادوار الاولى و ستمكن الفائز بها من الاقتراب اكثر من صاحبي المقدمة (جمعية عين مليلة و شبيبة سكيكدة)، خاصة وانّ الاخيرين سيكونان مطالبان بتحدي فرق مجروحة ستسعى جاهدة إلى تضميد جروحها في هذه الجولة  .

وعليه، سيتنقل فريق جمعية عين مليلة إلى وهران لتحدي الجمعية المحلية المنهكة معنويا بالهزيمة الأخيرة التي تجرعتها ببجاية (3-1) على يدّ شبيبة بجاية، فيما ستستقبل شبيبة سكيكدة،  شباب باتنة المتأثر هو الاخر بهزيمته  في خرجته الأخيرة أمام رائد القبة بنتيجة (2-0). وتكمن صعوبة هاتين المقابلتين في كونهما تجمعان بين فرق بنوايا متباينة، باعتبار انّ الرواد سيسعيان إلى تدعيم موقعهما في الصدارة فيما سيحاول منافسيهما التدارك بعد خيبة الجولة الماضية.

وبعيدا عن مقدمة الترتيب، تتسم هذه الجولة بمقابلات مثيرة و مؤثرة في مؤخرة الترتيب، خاصة مقابلتي القمة بين الفرق الاربعة المتذيلة للترتيب و يتعلق الامر بكل من رائد القبة الذي سيتنقل لمواجهة غالي معسر (المركز ال14)، في الوقت  الذي سيستقبل فريق مولودية العملة (المركز ال13) ضيفه شباب عين الفكرون (المركز ال15) في مواجهات اقل ما يقال عنها أنها مفتوحة على جميع الاحتمالات باعتبار انّ كل الفرق المنشطة لها باتت مجبرة أكثر من أي وقت مضى على تحقيق نتيجة ايجابية تخرجها من منطقة الخطر و بالتالي الإبقاء على حظوظها ” المهددة” في البقاء .

أما بقية مقابلات هذه الجولة العاشرة، فتنشط من قبل أندية تتموقع في وسط الترتيب ستسعى دون شك إلى تحقيق نتائج ايجابية تمكنها من الاقتراب اكثر من كوكبة المقدمة خاصة في المواجهة التي ستجمع أمل بوسعادة (المركز العاشر) الذي سيستقبل سريع غيليزان(المركز السادس).

ولا تقل مقابلتي  شباب برج بوعريرج و وداد تلمسان من جهة  و مولودية سعيدة بجمعية  اولمبي الشلف، أهمية عن سابقتها باعتبار انّ أصحابها يهدفون إلى تحقيق نفس الأهداف، علما أن مهمة أبناء الشلف تبدو يسيرة نسبيا، باعتبار أنهم سيحرصون على العودة غانمين من سفرية سيلعبها أصحاب الأرض أمام مدرجات فارغة ، بسبب العقوبة المسلطة على مولودية سعيدة التي  ستحرمها من دعم جمهورها الوفي في هذه الجولة العاشرة .