فهم المدرب عبد القادر عمراني بسرعة، عدم إمكانية فعل أي شيء إيجابي مع فريقه الجديد، في ظل استمرار القبضة الحديدية بين إدارة النادي واللاعبين حول الرواتب، ومنح المباريات في البطولة، وفي المنافسة الإفريقية. 

وصرح عمراني قائلا: “لا يمكن مواصلة العمل في ظل استمرار التوتر بين اللاعبين وإدارة النادي. وينبغي عليها القيام بكل ما بوسعها لإيجاد حل نهائي لمشكلة المنح والرواتب. سأستقيل من منصبي في حال لم يحصل أي شيء يبعث  على الاستقرار في الفريق”. وأيقظ مبلغ ستين مليون سنتيم التي تلقّاها كل واحد من زملاء القائد عبد الرحمان حشود، من جديد، فتيل التوتر بين إدارة النادي واللاعبين، الذين وجدوا المبلغ غير مناسب لما كانوا ينتظرونه. وأبلغوا مدربهم بأن ما قررته إدارة النادي في هذا الشأن، يحط من معنوياتهم، ويقلل من رغبتهم في لعب المباريات القادمة بجدية كبيرة. ولم يُخف المدرب عمراني قلقه الشديد من هذه الوضعية، التي يخشى أن تنسف برنامج العمل الذي سطره عند تسلمه العارضة الفنية للعميد، إلا أن مصادر قريبة من إدارة النادي، أكدت أن هذه الأخيرة أبدت استعدادها لإعادة النظر في المبلغ الذي منحته للاعبين، من خلال الرفع من قيمته ريثما يتم إيجاد حل نهائي لهذه المعضلة، التي كانت وراء قيام مناصرين بمهاجمة مقر إدارة مؤسسة سوناطراك.

نحو غياب بن علجية وبورديم أمام الترجي التونسي

تستقبل المولودية، الثلاثاء المقبل، الترجي التونسي لحساب مباراة العودة لدور مجموعات كأس رابطة أبطال إفريقيا.

وقرر عمراني الرفع من حجم العمل في التدريبات؛ ما سيسمح له بأخذ نظرة واضحة عن استعداد كل عنصر من فريقه. كما ركز في التجمع الذي يقيمه العميد بمركز الفندقة لعين بنيان، على الجانب التكتيكي؛ لعلمه المسبق بأن قوة الخصم التونسي تكمن في هذا الجانب. والمؤكد أن التعادل الذي حققته المولودية خارج قواعدها أمام نادي الزمالك المصري، جعل المدرب عمراني يتيقن بضرورة وضع الثقة في اللاعبين الذين شاركوا في تلك المواجهة، لكن أمورا كثيرة تقلق الطاقم الفني للعميد، يأتي في مقدمتها الإصابات التي يعاني منها كل من القائد عبد الرحمان حشود، وصانع الألعاب عمار بورديم، والمهاجم مهدي بن علجية، لتبقى مشاركة هذا الثلاثي في لقاء الثلاثاء غير مؤكدة، حسب مصادر من داخل الفريق. وقد اضطر عمراني لمنع اللاعبين الثلاثة من الاستمرار في التدريبات إلى أن يتم التأكد من تماثلهم للشفاء.

استقدام 3 لاعبين جدد في “الميركاتو”

من جهة أخرى، تم التوصل إلى اتفاق بين إدارة النادي والطاقم الفني، يقضي باستقدام 3 لاعبين خلال فترة الميركاتو. وتتجه خيارات عمراني نحو جلب قلب هجوم، ووسط ميدان ومهاجم، حيث طُلب من المسيرين الإسراع بجلب هؤلاء اللاعبين، لكون الفريق مطالَبا باللعب على كثير من الجبهات. وتتحدث بعض المصادر القريبة من العميد، عن إمكانية استرجاع اللاعب السابق مرزوقي، الذي ينشط حاليا في منصب رأس حربة مع شبيبة سكيكدة. ويبدو، حسبما علمنا، أن هذا العنصر لا يرى مانعا من العودة إلى المولودية رغم المشاكل التي حدثت له في هذا النادي، وتسببت في إقصائه من المنافسة لمدة ثلاث سنوات.