قبل، مساء اليوم، الإتحاد الجزائري لكرة القدم بمقترح جدولة ديون اتحاد بلعباس المترتبة على النادي والمقدرة إجمالا بـ 2.275 مليار سنتيم نظير الإفراج عن الإجازات الخاصة بلاعبي الفريق ممن تم التعاقد معهم خلال فترة التحويلات الصيفية الأخير، وذلك بعد اجتماع “مراطوني” كان قد ضم رئيس “الفاف” خير الدين زطشي والأمين العام لذات الهيئة محمد ساعد من جهة والمدير العام لشركة اتحاد بلعباس عباس مرسلي والأمين العام فوزي بوعناني من جهة ثانية.

وقد تم الاتفاق على أن تسدد إدارة اتحاد بلعباس ما قيمته 170 مليون سنتيم كشطر أول على أن يسدد ما تبقى من ديون على دفعات وفق جدول زمني محدد، وهو ما عجل بتحول الأمين العام لإدارة اتحاد بلعباس بوعناني على جناح السرعة إلى بلعباس لجلب قيمة الشطر الأول المتفق عليه وبالتالي الحصول على إجازات اللاعبين الجدد قبيل موعد “الداربي” المرتقب ظهيرة يوم الجمعة أمام الجار وداد تلمسان فوق أرضية ميدان مركب 24 فبراير 56 بسيدي بلعباس.

وكانت “الفاف” قد سددت نيابة عن اتحاد بلعباس سنة 2017 ما قيمته 135 ألف أورو للثنائي الأجنبي الأسبق لنادي “المكرة” جيسي مايلي وديو مارسي بعد إنصاف مصلحة المنازعات لـ”فيفا” للاعبين على خلفية عدم استلامهما لمستحقاتهما من إدارة اتحاد بلعباس خلال مرحلة العودة من موسم 2014/2015 بعدما قرر مدرب الفريق آنذاك بوعلام شارف ضمهما لتعداد “المكرة” بدء من مرحلة التحويلات الشتوية ، مع أن “الفاف” ألزمت المدير العام الأسبق لشركة اتحاد بلعباس سنة 2017 قدور بن عياد بالإمضاء على تعهد كتابي يلزم إدارة الفريق بتسديد الديون فور تدعم خزينة الفريق لكن من دون أن يلتزم المدير المذكور بتجسيد ذلك التعهد.