سقط وداد تلمسان لأول مرة على ميدانه بملعب ‘’العقيد لطفي’’ منذ قرابة 20 شهرا، وذلك بانهزامه يوم السبت أمام شبيبة القبائل بثنائية نظيفة برسم الجولة الثامنة من بطولة الرابطة الأولى لكرة القدم.
يعود تاريخ آخر خسارة داخل الديار «للزيانيين» إلى 28 أفريل 2019 أمام اتحاد بسكرة، حيث كان الفريقان يتنافسان يومها على الصعود إلى الدرجة الأولى، لتعود الكلمة في نهاية المطاف إلى الزوار بهدف نظيف أثر كثيرا على حظوظ المحليين في الارتقاء إلى القسم الأعلى في نهاية موسم 2018 – 2019.
لكن الوداد حفظ الدرس من هذا الإخفاق في الموسم الموالي بدليل أنه حافظ على سجله خاليا من الهزائم بمعقله بملعب ‘’العقيد لطفي’’، حيث جمع 34 نقطة من 36 ممكنة، إلى غاية الجولة الـ23 التي عرفت توقف البطولة بسبب تفشي فيروس كورونا.
وساهم هذا المشوار المتميز للفريق بين أسواره بافتكاك ثالث تأشيرة في سباق الصعود، ما مكنه من العودة إلى حظيرة الكبار بعد سبع سنوات من الغياب.
غير أن ‘’الزيانيين’’ لم يتمكنوا لحد الآن من مواكبة وتيرة الرابطة الأولى بدليل أنهم فشلوا بعد ثماني جولات في تحقيق أول فوز لهم مكتفين بأربعة تعادلات مقابل نفس العدد من الهزائم ما كلفهم احتلال المرتبة الـ19 وما قبل الأخيرة في ترتيب البطولة بمجموع أربع نقاط فقط.