أعلن فريق اتحاد الجزائر يوم الاثنين, وفاة مهاجمه السابق مهدي خلفوني, عن عمر ناهز ال44 سنة, بعد إصابته بفيروس كورونا المستجد “كوفيد 19”.

وتقمص الفقيد, ألوان فريق اتحاد الجزائر لعدة سنوات, ترك فيها بصماته, و حقق معه الصعود إلى بطولة القسم الأول  سنة 1995.  ولعب المرحوم حينها رفقة أسماء بارزة أخرى على غرار كل من لاعب وسط الميدان سيد احمد مارسال و المهاجم حمزة ياسف, قبل المغادرة لخوض تجارب اخرى.

وبالإضافة إلى اتحاد الجزائر , تقمص المرحوم ألوان عدة فرق عاصمية أخرى, مثل شباب بلوزداد و نصر حسين داي و خاصة رائد القبة الذي سجل فيه بصماته رفقة زملائه, على غرار الحارس أوسرير و المهاجم  بوسوار و لاعب الوسط زميت وغيرهم من نجوم الفريق آنذاك .



وبعد انتهاء مشواره الكروي كلاعب, انتقل فقيد الكرة الجزائرية إلى مجال التدريب, حيث أشرف على تدريب فريق اتحاد الجزائر  لفئة الشباب .

وكان الفقيد, متواجدا بالمستشفى في الأيام الاخيرة , حيث كان يتلقى العلاج جراء إصابته بفيروس كورونا “كوفيد 19” .