أكد المدير العام الرياضي لاتحاد الجزائر, الناشط في الرابطة الأولى لكرة القدم, عنتر يحيى, أنه من المستحيل تقييم التشكيلة بعد أول لقاء رسمي لها, وذلك عقب الحملة الشرسة من الانتقادات التي واجهها الفريق بعد خسارته السبت الفارط في لقاء الكأس الممتازة أمام الجار شباب بلوزداد (2-1).

وصرح الدولي الجزائري السابق للصفحة الرسمية لنادي سوسطارة على “فايسبوك”: “قدموا لي اسما واحدا لمسير لم يخفق عندما اختار لاعبا أو مدربا من المستحيل تقييم مستوى الفريق بعد أول مباراة رسمية له. احاول القيام بعمل وتقديم الاضافة في الوقت الذي يظهر فيه أشخاص لم يتحدثوا عندما كان الاتحاد يوقع لمدربين أجانب أتوا لملء جيوبهم فقط”.

ويعيش بيت الاتحاد أسبوعا ساخنا من الأحداث, فبعد الخسارة أمام شباب بلوزداد, أقدمت الادارة في اليوم الموالي على إقالة المدرب الفرنسي فرانسوا تشيكوليني الذي لم يحترم بروتوكول حفل توزيع الميداليات وتم تعيين مساعده بن عريبي بوزيان لخلافته على رأس الاتحاد.



و أضاف عنتر يحيى : “لقد تم فرض ضغط كبير على اللاعبين وكأنهم خاضوا 20 جولة من البطولة و انهزموا في 18 وهذا أمر غير معقول. نحن نقوم بعمل من أجل بناء فريق. أؤكد بأنني أخطأت إعلاميا ولكني لم أصرح بأننا سنفوز بكل الألقاب. كنت أود فقط أن اعلم الانصار بما يحدث في بيت الاتحاد وتقديم صورة ايجابية ولكن أثر ذلك سلبا على اللاعبين”.

و اختتم عنتر يحيى قائلا : “قبل قدومي, كنت أعلم أن الكثير كانوا ينتظرون أول خطأ منا ولكن ما لم أكن انتظره هي الطريقة التي تعاملوا بها مع اللاعبين. إنه شيء مؤسف لأنهم لا يحبون نجاح الفريق”.

ويلاقي الاتحاد ضيفه وفاق سطيف يوم السبت (سا 00ر16) بملعب “عمر حمادي” (الجزائر العاصمة) في قمة الجولة الأولى من البطولة المحترفة الأولى.