قرر الإتحاد الجزائري لكرة القدم إدخال إجراءات جديدة على اللوائح المنظمة للموسم الجديد بهدف ضمان سير برمجة مباريات مسابقة الرابطة الأولى، المقرر انطلاقته الجمعة المقبل، وذلك تكيفا مع فيروس كورونا المستجد.

وكشف محمد بيشاري، طبيب الرابطة أن الإجراءات الجديدة لا تخص تعديل نظام البروتوكول الصحي الذي أقرته السلطات المختصة، وإنما تهدف إلى تنظيم مستمر لمباريات الدوري في ظل انتشار فيروس كورونا.

وأوضح بيشاري، أن المباريات ستلعب في حضور 15 لاعبا من كل فريق بغض النظر عن رقم إصابات كورونا المسجلة، مبرزا أنه بإمكان كل فريق سجل في صفوفه عدد كبير من الحالات الإيجابية للفيروس، الاستعانة بالفريق الرديف الذي ستؤجل مباراته في هذه الحالة إلى وقت لاحق.

وسيبلغ الاتحاد الجزائري الأندية بالإجراءات الجديدة خلال اجتماع سيعقد الأربعاء المقبل.

وكان البروتوكول الصحي الذي صادقت عليه وزارة الشباب والرياضة يقضي بتأجيل كل مباراة يسجل لدى أحد طرفيها 3 إصابات بكورونا.