لم يعد يخفى على أحد في مولودية الجزائر، أنّ مشكل المستحقات المالية التي يطالب بها اللاعبون تحوّل إلى معضلة حقيقية تهدّد استقرار الفريق قبل أسابيع قليلة من انطلاق البطولة.

الحديث الذي دار هذه الأيام بين اللاعبين عن إمكانية دخولهم في إضراب دفع مسيّري اللاعبين إلى الاجتماع بهم للتقليل من التوتر الحاصل في الفريق، بسبب هذه المسألة التي يتم طرحها في كلّ موسم.

واضطر رئيس مجلس إدارة العميد ناصر ألماس، لطمأنة عناصر الفريق على مستحقاتهم قائلا لهم إنّ الإدارة لن تتأخّر عن الوفاء بوعدها عندما تتدعم خزينتها بالأموال، لكنه بالمقابل رفض رفضا قاطعا تفكير اللاعبين في اللجوء إلى الإضراب، قائلا إنّ اللجوء إلى مثل هذا الإجراء من شأنه أن يضر بحظوظ الفريق في البطولة. وكان اللاعبون قد تلقوا في الأيام الأخيرة أحد رواتبهم الشهرية المتأخرة لكنهم استعجلوا هذه المرة لاستلام كلّ مستحقاتهم المالية العالقة.

ولا تعدّ المستحقات المالية بمثابة المشكل الوحيد الذي يواجه إدارة النادي، التي تبحث هذه الأيام عن حسم بعض الأمور العالقة التي لها علاقة باستقرار تعداد الفريق، ويأتي في مقدّمتها مشكل حراس المرمى. إذ أنّه سيتعذّر على العميد استقدام الحارس الدولي السابق عبد القادر صالحي، في حال ما إذا لم يتم تسريح أحد الحارسين عثمان طوال وبوطاقة اللذين يرفضان تسريحهما أو على الأقل الحصول على مستحقاتهما المالية، وهما الآن في موقف قوّة بعد استجابة لجنة القوانين والنزاعات التابعة للرابطة الاحترافية الأولى.

وقالت مصادر قريبة من النادي العاصمي، إنّ إدارة النادي قرّرت الاجتماع في الساعات القليلة القادمة، بالحارسين طوال وبوطاقة لإيجاد حلّ سريع يرضي كلّ الأطراف، إذ أن تأخّر حلّ هذه القضية يهدّد استقدام الحارس عبد القادر صالحي، الذي ينتظر بفارغ الصبر الانضمام إلى صفوف مولودية الجزائر بعدما قضى موسما أبيض مع فريق شبيبة القبائل.

اختبارات سلبية للاعبي الفريق

من جهة أخرى، أفرزت نتائج الاختبارات الطبية التي أجراها أعضاء الأطقم الإدارية والطبية والفنية وكذا عناصر الفريق في الساعات الأخيرة، التي سبقت تربص عين بنيان عن غياب إصابات بفيروس ”كوفيد 19” في صفوف اللاعبين.

هذه النتيجة ارتاح لها الجميع وستمكّن الفريق من مواصلة تحضيراته الميدانية في ظروف جيدة تحسّبا لانطلاق البطولة الاحترافية المقرّرة في نوفمبر القادم، والحالة الوحيدة التي كانت إيجابية في صفوف اللاعبين تتعلّق باللاعب الدولي رحماني، الذي أصيب بفيروس كورونا والآن يتماثل إلى الشفاء.

وتحيط إدارة النادي الفريق باحتياطات وإجراءات صارمة كي يتم احترام شروط الوقاية من فيروس كورونا، فمسيّرو العميد لا يريدون أن يحدث لفريقهم مثلما وقع لشباب بلوزداد في تربص مستغانم.