يعود شباب بلوزداد مجددا الى التدريبات تحضيرا للموسم المقبل, يوم الثلاثاء, وذلك بعد فترة توقف دامت اسبوعين بسبب تفشي فيروس كورونا وسط الفريق, وفق ما أعلن عنه النادي المنتمي إلى الرابطة الاولى المحترفة لكرة القدم.

وكتب النادي في تدوينة له : “بعد فترة توقف اضطرارية و احترازية بسبب تسجيل حالات إصابة بفيروس كورونا داخل النادي, عاد مجددا الفريق إلى معسكره التحضيري, تحسبا لاستئناف التدريبات”.

و اضاف البيان : “يعود الفريق تحت قيادة المدرب فرانك دوما ومساعديه ابتداء من يوم” الثلاثاء.

وحسب ذات المصدر, تأتي هذه العودة “بعد صدور نتائج الفحص الطبي, والتي جاءت سلبية بالنسبة لمعظم اللاعبين. ومن المنتظر أن يكتمل التعداد تباعا بعد اجتياز بقية الفريق لكامل الفحوصات اللازمة “بي سي آر” (التفاعل البوليميراز المتسلسل) وصدور النتائج النهائية”.

و اختتم البيان : “تطمئن من جهتها إدارة النادي على تحسن الأمور بعد فترة عصيبة, وتدعو الجميع إلى أخذ الحيطة والحذر”.

وفي الوقت الذي طمأنت فيه إدارة “العقيبة” أنصار و أسرة النادي أن “الحالة غير مقلقة” بعد ظهور نتائج  التحاليل الدورية على كافة اللاعبين و الطواقم المختلفة, تطرقت وسائل الاعلام الوطنية إلى وجود 31 حالة ايجابية وسط الفريق.

وقبل أسبوعين, قرر الطاقم الفني للشباب توقيف التربص التحضيري للموسم الكروي القادم, الذي كان جاريا بمدينة مستغانم بسبب إصابة مدافعه سفيان بوشار بفيروس “كوفيد-19”, قبل أن تنتقل العدوى لجل أعضاء الوفد, وعلى رأسهم المدرب الفرنسي فرانك دوما.

يذكر أن سمير عيبود كان أول لاعب يصاب بالفيروس في النادي, وهذا خلال تربص الفريق الأول بالعاصمة.