تقدمت أشغال إعادة تهيئة ملعب “20 أوت 1955” بالجزائر العاصمة بنسبة “80 %”، حيث عادت بوتيرة “أسرع” بعدما توقفت من 2013 الى 2018، حسب ما أكدته السلطات المحلية.

وفي تصريح له للإذاعة الوطنية أشار رئيس المجلس الشعبي البلدي لبلدية محمد بلوزداد، محمد عمامرة، إلى “تقدم الأشغال بملعب 20 أوت 1955 بنسبة 80 % مع تخصيص مساحات من النفق (المؤدي إلى أرضية الميدان) لتكون متحفا تبرز فيه المعالم التاريخية للملعب عامة و لفريق شباب بلوزداد خاصة”.

و أضاف أن “الأشغال توقفت منذ سنة 2013 إلى غاية 2018 و استؤنفت مرة أخرى بوتيرة أسرع من السابق مع انطلاق أشغال ملعب مغطى لكرة السلة”.

كما تطرق الى عملية تغطية مسبح “20 أوت” الذي “سيساهم بشكل كبير في التنمية الرياضية المحلية لمختلف الجمعيات الرياضية التي عانت ولا تزال تعاني بسبب عدم توفر الفضاءات الرياضية التي تسمح بمزاولة نشاطها في أجواء جيدة”.

ويخضع ملعب “20 أوت 1955” بالجزائر العاصمة منذ شهر سبتمبر الماضي إلى عملية إعادة تهيئة لا سيما على مستوى غرف تغيير الملابس، غطاء المدرجات، أرضية الميدان وكذا الإنارة، وذلك استعدادا للموسم الكروي المقبل.



كما أضيفت لهذه المنشأة الرياضية أمورا جديدة، خاصة من الناحية التنظيمية والأمنية، علاوة على تعزيز الطاقة الكهربائية فيها و إعادة تهيئة هياكل أخرى، مما يؤهلها لاستضافة المباريات على الصعيدين الوطني والقاري.

وسبق لوالي العاصمة، يوسف شرفة، الوقوف على هذا المشروع، رفقة المسؤولين المحليين قصد معاينة سيرورة الاشغال فيه، بما أن ولاية الجزائر وكذا مديرية الشباب والرياضة تشرفان على تمويل ومتابعة الأعمال.

وتكلف أشغال إعادة تهيئة ملعب “20 أوت”، الخزينة العمومية، غلافا ماليا يقدر ب30 مليار سنتيم (300 مليون دينار جزائري)، استنادا لما كشف عنه سابقا رئيس مصلحة الاستثمارات لدى مديرية الشباب والرياضة لولاية الجزائر، حكيم مختاري.

وتعتزم مديرية الشباب والرياضة تنصيب نظام جديد لمراقبة دخول وخروج الجماهير، مع نظام آخر جديد خاص بترقيم المقاعد التي يجلس عليها الأنصار.

كما تم تهيئة كل من مدرجات الواجهة الشمالية وسقف المدرج الأول الذي تضرر إثر سقوط عمود كهربائي قبل أشهر نتيجة الرياح القوية، في انتظار التكفل بالمدرجات المتبقية (المنعرج و المدرج الثاني).

ومعلوم أن ملعب “20 أوت 1955″، الذي تم تشييده خلال الحقبة الاستعمارية، يعد معقل فريق شباب بلوزداد، بطل الجزائر لموسم 2019-2020، كما يستضيف فيه أيضا الجار نصر حسين داي.