طمأنت إدارة شباب بلوزداد الأنصار وأسرة النادي أن “الحالة غير مقلقة” بعد ظهور نتائج  التحاليل الدورية المستمرة التي تجريها الإدارة على كافة اللاعبين و الطواقم المختلفة، حسب ما كشف عنه بطل الرابطة المحترفة الأولى لكرة القدم.

وكان الطاقم الفني لفريق أبناء “لعقيبة” قد قرر يوم الثلاثاء الفارط توقيف التربص التحضيري للموسم الكروي القادم، الذي كان جاريا بمدينة مستغانم بسبب إصابة مدافعه سفيان بوشار بفيروس كورونا “كوفيد-19”.

وكتب النادي العاصمي في تدوينة له : “تعلن إدارة نادي شباب بلوزداد أن حالات كورونا قد ظهرت بعد التحاليل الدورية المستمرة التي تجريها الإدارة على كافة اللاعبين و الطواقم المختلفة “طبي، إداري و رياضي”.

وأضاف البيان: “لذا نطمئن أنصارنا و أسرة شباب بلوزداد بأن الحالة غير مقلقة و نتعامل معها في حينها، سواء من جهة الوقاية أو العلاج الخاص بها، و سنبقى معكم في تواصل دائم”.

وباستثناء المدافع المحوري بوشار، لم تكشف إدارة “الشباب” عن أي حالة أخرى من الإصابات بالفيروس، غير أن وسائل الاعلام أوردت أن أربعة عناصر أصابتها عدوى هذه الجائحة من بينها صانع الألعاب أمير سعيود.

يذكر أن لاعبا آخر كان قد أصيب بالفيروس خلال التربص الأول للفريق بالعاصمة، وهو سمير عيبود.