يخضع ملعب 20 أوت 1955 بالجزائر العاصمة إلى عملية إعادة تهيئة لا سيما على مستوى غرف تغيير الملابس, غطاء المدرجات, أرضية الميدان وكذا الإنارة, وذلك استعدادا للموسم الكروي المقبل.

ويقف عمال الشركة المعنية بأشغال التهيئة على قدم وساق بهدف تجهيز الملعب “العتيق” قبل إعطاء صافرة بداية الموسم الكروي الجديد 2020-2021 والمقررة بتاريخ 20 نوفمبر المقبل.

كما أضيفت لهذه المنشأة الرياضية أمورا جديدة, خاصة من الناحية التنظيمية والأمنية, علاوة على تعزيز الطاقة الكهربائية فيها و إعادة تهيئة هياكل أخرى, مما يؤهلها لاستضافة المباريات على الصعيدين الوطني والقاري.

وتقسم الأشغال, التي انطلقت سبتمبر الجاري, على مرحلتين: الأولى تمس غرف تغيير الملابس, مراحيض الملعب, النفق المؤدي الى الملعب وسقف المدرجات.

أما الثانية فستكون بعد مصادقة هيئة مراقبة البنايات على الأشغال الأولى, وتنطلق بإصلاح إنارة الملعب, مع وقوف السلطات المحلية على مدى سيرورة هذه الأعمال.

وسبق لوالي العاصمة, يوسف شرفة, الوقوف على هذا المشروع, رفقة المسؤولين المحليين (بلدية ودائرة) وكذا مدير الشباب والرياضة, طارق كراش, قصد معاينة سيرورة الاشغال فيه, بما أن ولاية الجزائر وكذا مديرية الشباب والرياضة تشرفان على تمويل ومتابعة الأعمال.