لم تمض ستة أشهر حتى تحولت أرضية ملعب بئر الجير من فضاء لممارسة كرة القدم إلى ملجأ الطيور التي وجدت ما تقتات عليه في أرضية تحول لون عشبها من الأخضر إلى الأصفر، لأسباب تبقى مجهولة إذ لم يصدر أي بيان من الشركة المناولة التي تكلفت بوضع البساط الأخضر المعشوشب طبيعيًا.
على أرضية ملعب بئر الجير التي أخذت حلة جميلة في مراحلها الاولى بعد زرع العشب حيث عرفت زيارة وزير الشباب والرياضة سيد علي خالدي رفقة كاتبة الدولة المكلفة لرياضيي النخبة سليمة سواكري في آخر زيارة قادت الوفد الوزاري إلى وهران بتاريخ 19 جويلية المنصرم، ولقيت استحسان سكان مدينة وهران، ليتبخر كل شي ء بعد اصفرار الميدان فجأة.
للإشارة أن الشركة المناولة المعنية بتهيئة الرضية هي نفس الشركة التي تم تكليفها سابقًا بإعادة تهيئة أرضية ملعب 5 جويلية، والذي عجزت من خلاله على اتخاذ كل التدابير حتى تكون أرضيته صالحة لإحتضان إحدى مباريات المنتخب الوطني، فكان في كل مرة يتم تعويضه بملعب مصطفى تشاكير، حيث بررت الشركة المعنية بتضررالعشب الطبيعي و غياب التهيئة المستمرة، ليبقى الإشكال مطروحًا من يتحمل كل هذه الخسائر.