تأكد، بصفة رسمية، رحيل المدرب اليامين بوغرارة من العارضة الفنية للجمعية، بعد أن اجتمع مع المكتب المسير لشركة العربي بن مهيدي؛ حيث تباحث الطرفان نقطة فسخ عقده بصيغة التراضي، وهو الأمر الذي يبدو ممكنا في ظل العلاقة الجيدة بين الطرفين.

وأصر التقني “المليلي” على الرحيل من النادي الذي أشرف عليه في منتصف الموسم الكروي الماضي؛ حيث عوّض المدرب عز الدين آيت جودي.

واقتنعت إدارة جمعية عين مليلة بالرحيل الأكيد لليامين بوغرارة؛ الأمر الذي يجعلها تتخذ العديد من الإجراءات السريعة؛ إذ شرعت في ربط اتصالات بمدربين للإشراف على العارضة الفنية، تقدمهم المدرب السابق الشريف حجار ولكناوي النذير، غير أن الإدارة تنتظر أن تعرف الأزمة التي يعيشها الفريق، الانفراج. كما ربط رئيس النادي الهاوي بن صيد شداد اتصالات متقدمة جدا مع المدرب بن صغير؛ حيث عرض عليه أن يكون ضمن الطاقم الفني للفريق، وهو الأمر الذي وافق عليه المعني، طالبا فقط وقتا كي يحسم أمره بالموافقة.

واستغل بن صيد شداد اتصاله ببن صغير، للحديث مع محضر بدني ومدرب حراس مقربين، حتى يتفاوض معهم للالتحاق بالعارضة الفنية في حال سارت الأمور الإدارية كما هو مخطط لها، خلال الأيام القليلة المقبلة.

وسعد الأنصار كثيرا بقرار نهاية أشغال الإنارة العمومية قبل بداية الموسم الكروي المقبل؛ إذ يمكن للفريق لعب مقابلاته ليلا مثل باقي الأندية؛ ما يساعدهم على الحضور بأعداد قياسية، خاصة بعد رفع الحجر الصحي عن البلاد بسبب وباء كورونا.