أعلن نادي بارادو تعاقده مع الحارس عمر حاجي قادما من جمعية عين مليلة لتعويض رحيل الحارس توفيق موساوي إلى شباب بلوزداد، حيث يراهن الجهاز الفني على حاجي لمنح الاضافة.
 أنهى الحارس عمر حاجي الجدل الذي أثير حول مستقبله بعد نهاية عقده مع جمعية عين مليلة من خلال الانتقال الى نادي بارادو، حيث أمضى أمس على عقد يربطه بالفريق يدوم موسمين.
تلقّى الحارس الكثير من العروض خلال الفترة الماضية، إلا أنّه فضّل عرض نادي بارادو حيث اختار الجانب الرياضي عن الجانب المالي بما أن اللعب في نادي بارادو يفتح أمامه أبواب الوصول الى المنتخب الوطني.
كانت أندية مولودية الجزائر واتحاد العاصمة اضافة الى شباب بلوزداد من اكثر الاندية التي كانت تسعى للتعاقد مع الحارس، لكن حاجي رأى أن الانتقال الى بارادو هو الخيار المناسب لإنجاح مسيرته الرياضية.
الانتقال الى نادي بارادو يعد خطوة مهمة للحارس حاجي، الذي يريد الوصول الى المنتخب الوطني ولم يحقق هذه الغاية رغم تألقه الكبير خلال الموسم الماضي مع فريق جمعية عين مليلة.
التواجد في نادي بارادو يفتح أمام الحارس الأبواب من أجل التواجد في مفكرة أكبر الاندية الجزائرية بما أن الفريق معروف أنه ينتدب أفضل اللاعبين للفئات السنية وحتى للفريق الأول.
كما أن اللعب في نادي بارادو قد يكون فرصة مهمة للحارس من أجل الظفر بعقد احترافي في احد الأندية الأوروبية، ويمتلك بارادو مكانة مميزة خاصة أنه استطاع تسويق العديد من اللاعبين في السابق نحو أندية أوروبية محترمة.
ينتظر أن لا تكون صفقة حاجي هي الأخيرة بالنسبة لفريق بارادو، الذي يسعى لتقوية حظوظه خلال الموسم المقبل في المنافسة على المراكز الأولى، وهذا الأمر لن يكون إلا من خلال ضم المزيد من اللاعبين.
ويحتاج الفريق إلى تدعيمات نوعية في بعض الخطوط على غرار وسط الميدان والهجوم من أجل منح القوة اللازمة للفريق خلال مباريات البطولة والكأس دون نسيان منح الفرصة للاعبين الشبان من الأكاديمية.