قرر المكتب الفدرالي للاتحادية الجزائرية لكرة القدم (فاف)، في اجتماعه الاستثنائي يوم الاربعاء، توقيف بطولة الرابطة الاولى بسبب جائحة كورونا، معلنا في ذات الوقت تتويج شباب بلوزداد بطلا لموسم 2019-2020.

ويعد هذا التتويج هو السابع في تاريخ الشباب الذي كان يحتل ريادة ترتيب البطولة في ختام الجولة ال22، أي لما أعلنت وزارة الشباب و الرياضة توقيف المنافسة يوم 16 مارس الماضي.



ويحوز “ابناء العقيبة” على 40 نقطة، بفارق ثلاث نقاط عن وفاق سطيف ومولودية الجزائر اللذين احتلا -مناصفة- المركز الثاني ب37 نقطة.

ويأتي هذا القرار بعد رفض الوصاية السماح للفيدرالية بعقد جمعية استثنائية، لتلجأ الفاف الى استشارة كتابية لأعضاء الجمعية، حيث قررت تفعيل الخيار الثالث الذي صوت عليه الأغلبية والذي يقضي بتعيين المتوجين والاندية الصاعدة دون نزول.

وفي الاستمارة التي أرسلتها إلى الأعضاء ال112 الذين يشكلون الجمعية العامة، كان على هؤلاء اختيار “أ” أو “ب” أي مواصلة الموسم أو توقيفه. و في حال حصول الخيار الثاني، على كل عضو اختيار حالة من بين الحالات الثلاث (ب1، ب2 أو ب3) أي موسم أبيض (إلغاء كل النتائج المسجلة خلال الموسم 2019-2020)، أو تعيين الأندية المتوجة، الصاعدة و النازلة، أو تعيين المتوجين و الأندية الصاعدة دون نزول.

وبتأشير الأندية على الخيار الثالث المتمثل في ب3 (تعيين المتوجين و الأندية الصاعدة دون نزول) وبعدما صادق عليها المكتب الفيدرالي، سيكون الموسم الجديد للرابطة الأولى المحترفة ب20 ناديا، بينما يتشكل القسم الثاني من فوجين يضم كل واحد منهما 18 ناديا.

بالنسبة للرابطة الأولى، فبالإضافة الي الفرق ال 16 الناشطة فيه حاليا ، يضاف لها الاندية الأربعة الصاعدة من بطولة الرابطة الثانية.

في حين، فإن الفرق الثمانية الأولى عن كل مجموعة من  الافواج الثلاثة لبطولة الهواة سترتقي الى الرابطة الثانية.

و حسب نتائج  الاستمارة فأن 96 عضوا من مجموع الأعضاء ال112 الذين يكونون الجمعية العامة أي 7ر85 بالمائة أجابوا على الاستشارة الكتابية حول مستقبل الموسم الكروي 2019-2020 المعلق منذ 16 مارس بسبب جائحة كورونا.

وأضافت الفاف أن 16 عضوا أي 3ر14 بالمائة لم يقدموا رأيهم في حين أن 3 أرسلوا استمارات فارغة.

ومن بين 32 ناديا  محترفا، لم يعبر فريقا شبيبة القبائل ووفاق سطيف عن رأييهما.

للتذكير، فإن المكتب الفيدرالي كان قد تمسك في مناسبتين بالقرار المتخذ يوم 30 أبريل بمواصلة الموسم الكروي “2019-2020” مشيرا بأن السلطات العمومية تبقى الوحيدة المخولة بالعودة المحتملة للنشاطات الرياضية و الكروية.

غير أن وزارة الشباب والرياضة أعلنت يوم 9 جويلية رفضها “في الوقت الراهن” استئناف المنافسات.