أكد المدير العام لاتحاد الجزائر, عبد الغني هادي, يوم الثلاثاء بأن ناديه يدفع حاليا “ثمن نقائص الإدارة السابقة” غداة قرار الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) بحرمان الفريق العاصمي من الاستقدامات خلال فترة التسجيلات لثلاث فترات قادمة و هي العقوبة الناجمة عن عدم تسديد مستحقات مهاجمه السابق الكونغولي, برينس إيبارا.

و صرح المدير العام للنادي العاصمي –لواج– قائلا :كإدارة جديدة, نحن بصدد تسيير القضايا القديمة و الجديدة . كنا على علم بأن قضية اللاعب إيبارا ستؤول لهذا القرار المؤسف, نحن بصدد دفع ثمن نقائص الادارة السابقة. نحن مرغمون على دفع 200.000 يورو والتي ستكون من صندوق الاستثمار للنادي و هذا سيضرنا كثيرا”.

 فبعد مغادرة اتحاد الجزائر, الموسم الماضي للالتحاق بنادي برشوت البلجيكي (الدرجة الثانية), تقدم اللاعب إيبارا بشكوى لدى الفيفا, للمطالبة بمستحقاته المتأخرة و تعويض عن “طرده التعسفي”.

و اضاف عبد الغني هادي متأسفا:” هناك قضية ثانية تتعلق باللاعب محمد يخلف و التي تعود لموسم “2012-2013″ حيث ستصدر الفيفا بشأنها قرارا خلال شهر أغسطس. وكان اللاعب قد تعرض لإصابة خطيرة, لكن الإدارة السابقة فضلت فسخ عقده. وماذا يمكن ان ننتظر من لاعب عرف مثل هذا المصير؟.. بالطبع, اللجوء الي الفيفا للمطالبة بحقوقه. و كان على الادارة السابقة على الأقل, و من الناحية الانسانية أن تتكفل بعلاج اللعب و هو شيء للأسف لم تقم  به”.

— قرار التاس منتظر نهاية شهر يوليو الجاري–

و في رده على سؤال يتعلق بقرار محكمة التحكيم الرياضي للوزان (سويسرا)  حول اللقاء الذي خسره اتحاد الجزائر على البساط أمام مولودية الجزائر, قال عبد الغني هادي ان القرار سيصدر  في 31 يوليو  الجاري  مضيفا في هذا الصدد: “كان من المفروض أن تكون التاس قد فصلت في هذه القضية , لكنها لم تقم بعد بذلك .

ننتظر صدور القرار يوم تاريخ 31 يوليو. و سيكون نافدا ولا يقبل الطعن”.

و كان اتحاد الجزائر قد قاطع اللقاء المحلي ضد المولودية بسبب برمجته خلال تاريخ الفيفا. فبعد طعن أول رفضته لجنة الاستئناف للاتحادية الجزائرية لكرة القدم, أكدت محكمة التحكيم الجزائرية  القرار الصادر عن الرابطة المحترفة لكرة القدم القاضي بخسارة اللقاء و خصم 3 نقاط من رصيد النادي.

و اخيرا و بخصوص لجوء الاتحادية الجزائرية لكرة القدم  الي الاستشارة الكتابية لأعضاء الجمعية العامة للفصل في مستقبل الموسم الكروي “2019-2020” المعلق منذ 16 مارس بسبب تفشي جائحة كورونا فيروس المستجد (كوفيد-19) جدد المدير العام لاتحاد الجزائر موقف فريقه من هذه المسالة  قائلا: “موقفنا كان منذ البداية هو مواصلة البطولة, لكن الظروف تغيرت الان . نقترب من نهاية شهر يوليو, و أعتقد بأن استئناف النشاط الرياضي غير ممكن في هذه الظروف, خاصة و أن عدد الإصابات بوباء كورونا بلغ أرقاما قياسية. سأطلع  على استمارة الفاف  بمعية الطاقم الفني و سنتخذ القرار المناسب”.