اعتبر مختار بودينة، رئيس المرصد الوطني للرياضة، وهي هيئة استشارية تحت وصاية وزارة الشباب والرياضة، أمس الثلاثاء، بأنّ الإجراء الذي اتّبعته الاتحادية الجزائرية لكرة القدم (فاف) باللجوء إلى الاستشارة الكتابية للفصل في مصير الموسم الكروي «2019-2020» ليس له أي «قاعدة قانونية».  
وأوضح مختار بودينة قائلا: «ليس لهذه الاستشارة الكتابية أي قاعدة قانونية كونها لا توجد أي مادة خاصة بها في القوانين الأساسية، وبالتالي لا يمكنها أن تتمتّع بقوة الجمعية العامة ولا القوة القانونية. فإجراء الفاف فكرة كان الهدف منها توسيع النقاش وطلب آراء أعضاء الجمعية العامة، في محاولة للحصول على توافق واسع. إنّها استشارة بإمكان الهيئة الاتحادية القيام بها، ولا شيء يمنعها من ذلك، لكنْها لا تحل محل الجمعية العامة، ولا كل الأشكال التي تتّسم بها سواء «عادية أو استثنائية».