كشفت مصادر مقربة من بيت شباب قسنطينة، عن تذمر المدير العام بالنيابة، نصر الدين مجوج، وكذا مدرب الفريق عبد القادر عمراني، من تماطل الفاف في إعلان استئناف البطولة الوطنية أو ختام المسابقة بتتويج شباب بلوزداد بلقب الموسم الحالي، وذلك إلى غاية عقد جمعية عامة استثنائية في الساعات المقبلة.
واعتبر كل من مجوج وعمراني أن هذا التماطل لن يخدم بتاتا مصالح فريقهما، على اعتبار أن النادي يسير وفق تخطيط من قبل الإدارة وكذا المدرب عمراني، خصوصا فيما يتعلق بقائمة اللاعبين الذين سيتم تسريحهم من الفريق، والذي أجل مجوج وعمراني الفصل فيها إلى غاية معرفة مستقبل البطولة الوطنية المتوقفة، منذ منتصف شهر مارس المنقضي، عقب تجميد النشاط الكروي في البلاد، بسبب تفشي فيروس «كورونا» المستجد.
وقالت ذات المصادر، إن عمراني وخلال من المسيرين، وكذا محبي الفريق مؤخرا، كان قد عبر عن تذمره من عدم فصل «الفاف» في مستقبل البطولة، خصوصا بعدما رمى الرئيس خير الدين زطشي الكرة في مرمى رؤساء النوادي، وكذا أعضاء الجمعية العامة لتحديد وجهة نظرهم النهائية بخصوص المنافسة، وهو نفس ما ذهب إليه المناجير العام للنادي نصر الدين مجوج، الذي أكد أيضا أن قرار هيئة زطشي يبقى مبهما وغير مفهوم، وقد يستغرق مدة أخرى طويلة، لا تتوافق ومصالح النوادي التي تعاني على طول الخط، منذ تجميد النشاط الكروي.
ومن المنتظر أن ترسل إدارة النادي القسنطيني، اليوم الأحد، إلى الرابطة الوطنية المحترفة، نسخة من المحضر الذي وقعه اللاعبون بخصوص مقترح الإدارة بتخفيض أجورهم بنسبة 35٪، بعدما وافق غالبيتهم على «البروتوكول» الذي اقترحته المؤسسة الوطنية للأشغال في «الآبار»، علما أن الكاتب العام للفريق كان قد تنقل، نهاية هذا الأسبوع، إلى مدينة سطيف، حيث التقى بالقائد سيد علي العمري وحصل على المحضر الذي وقّع فيه اللاعب نيابة عن عدد من زملائه، بسبب استحالة تنقلهم إلى قسنطينة لحضور الاجتماع الأخير الذي خصص لتخفيض الأجور، بالنظر إلى إجراءات الحجر الصحي الجديدة المفروضة من قبل السلطات العليا في البلاد، والتي تمنع تنقل الأشخاص بين الولايات، بسبب تفشي فيروس «كورونا» المستجد.