تنتظر أندية البطولة الوطنية الأولى والثانية القرارات التي سيخرج بها اجتماع المكتب الفدرالي للاتحادية الجزائرية لكرة القدم منتصف شهر جويلية الحالي، والتي ستفصل في مصير الترقب الذي طال بخصوص استئناف النشاط الكروي، أو إنهاء الموسم.

كشفت الاتحادية الجزائرية لكرة القدم أول أمس الخميس، أن المكتب الفيدرالي سيجتمع يوم 15 جويلية الجاري، لاتخاذ قرار نهائي بشأن مصير الدوري المحلي، ومناقشة العديد من القضايا العالقة.

وذكرت الفاف عبر موقعها الرسمي على الإنترنت، أن المكتب الفيدرالي سيناقش إمكانية استئناف منافسات كرة القدم بعد توقف دام أربعة أشهر، بسبب جائحة فيروس كورونا المستجد. كما سيناقش مشروع صحيفة مباريات كرة القدم الإلكترونية، الذي يعتزم الاتحاد الجزائري اعتمادها في الموسم القادم. وإضافة إلى ذلك، سيتطرق الاجتماع لمشروع إنهاء ملعب سعيدة، وأكاديميات الفاف، وعدة قضايا أخرى.

وكانت معظم أندية البطولة الوطنية المحترفة لكرة القدم، أبدت رفضها عودة البطولة الوطنية إلى النشاط ذلك، على اعتبار أنه لا يمكنها أن تطبق البروتوكول الصحي المقترح من قبل “الفاف” بسبب نقص الإمكانيات.

كما أكدت ذات الفرق خلال الاجتماعات التي عُقدت مع رئيس رابطة كرة القدم المحترفة الأخيرة، على ضرورة توقيف البطولة، و”تغليب المصلحة العامة”؛ تفاديا لتفشي عدوى فيروس كورونا “كوفيد-19” وسط اللاعبين.