دعا رئيس شبيبة القبائل شريف ملال يوم الخميس بتيزي وزو, الاتحادية الجزائرية لكرة القدم الى اتخاذ قرار نهائي فيما يخص استئناف المنافسات, المتوقفة حاليا بسبب وباء فيروس كورونا العالمي.

و خلال تنشيطه لندوة صحفية بمقر النادي, دعا شريف ملال المكتب الفيدرالي للاتحادية الى اتخاذ قرار نهائي حول “مواصلة او توقيف البطولة الوطنية نهائيا”, خلال اجتماعه المبرمج الاربعاء المقبل, موضحا ان “تعليق المنافسة حاليا يسبب كل شهر خسارة مالية للأندية التي تشتكي اصلا شحا في الاموال”.

كما انه (اي التوقف) “لا يشجع الممولين على مساعدة الأندية لغياب المنافسة و بالتالي غياب الاشهار بالنسبة لها”, كما قال ملال.

كما اكد رئيس الشبيبة في نفس السياق ان فريقه مستعد للعودة الى المنافسة اذا ما تقرر ذلك و خوض الجولات الثماني المتبقية من البطولة, بالرغم من بقاء اللاعبين في الحجر الصحي لمدة اربعة أشهر.

للإشارة ذكرت وزارة الشباب و الرياضة يوم الخميس انه تقرر عدم السماح “في الوقت الحالي” بعودة المنافسات الرياضية بما فيها مختلف بطولات كرة القدم و ذلك طبقا لتوصيات اللجنة العلمية لمتابعة وباء فيروس كورونا المستجد و بالنظر لعدم امكانية التنبؤ بتطورات الوضعية الوبائية.

و يطالب ملال في حال قرار التوقيف النهائي للمنافسة “بتسوية القضايا العالقة امام الجهات القضائية (قضية مكالمات المدير العام لوفاق سطيف) و الرياضية (محكمة التحكيم الرياضي لقضية مولودية العاصمة – اتحاد العاصمة).



كما دعا الهيئات الرياضية المعنية الى “مساعدة الفرق التي تواجه وضعا صعبا بسبب الازمة الصحية, مثلما هو الحال في عديد بلدان العالم”, متأسفا في السياق ذاته عن حالة الترقب التي “لا يكمن فيها فعل اي شيء, لا تسريح لاعبين ولا استقدامات…”.

و فيما يتعلق بالحكم الذي نطقت به العدالة ضد شريف ملال اول امس الثلاثاء القاضي بشهرين سجنا نافذا ضده و غرامة ب20.000 دينار عقب شكوى بالقذف تقدم بها الرئيس السابق لشبيبة القبائل محند شريف حناشي, قال الاستاذ مفتاح لعربي -من هيئة المحامين للنادي- ان ملال سيتقدم بطعن في الحكم.

كما اكد رئيس شبيبة القبائل مواجهة “الادارة الجديدة للفريق منذ مجيئها لوضعية مالية صعبة قامت على اثرها بتسوية ديون كثيرة لدى لاعبين قدامى ورثتها عن الادارة السابقة”, مفيدا ان “ديون الشبيبة لدى الضرائب تفوق رأس مال الفريق نفسه”.