اقترح رئيس اللجنة الطبية للاتحادية الجزائرية لكرة القدم (فاف), جمال الدين دامرجي, يوم الثلاثاء, أن تكون “العودة تدريجية” للنشاط الرياضي, في حال موافقة السلطات العمومية على استئناف المنافسات المعلقة منذ منتصف شهر مارس بسبب جائحة كورونا فيروس (كوفيد-19).

و أوضح الدكتور دامرجي قائلا: “نحن على وشك إتمام أربعة أشهر من توقيف المنافسات و الأمور ستطول أكثر. فبعد أن أظهر اللاعبون رغبة في الإبقاء على لياقتهم البدنية, اضطر العديد منهم الى التوقف و هو ما نتج عنه زيادة في الوزن. الجميع يوجد في نفس الوضعية بسبب اجراءات الحجر الصحي. في حال ما إذا أعطت السلطات العمومية موافقتها على استئناف المنافسات, فينبغي أن تتم هذه العودة بصورة تدريجية, و كأن اللاعب لم يمارس إطلاقا كرة القدم, وهو مبدأ يمكن من تفادي الإصابات”.

وكان المكتب الفدرالي للفاف المجتمع يوم الثلاثاء الماضي قد تشبث بموقفه المتمثل في استئناف الموسم الكروي 2019-2020 في حال الحصول على الضوء الأخضر من السلطات العمومية.

و في انتظار الرفع الكامل لإجراءات الحجر الصحي و السماح بالتجمعات, تقرر الإبقاء على خارطة الطريق المعتمدة يوم 30 أبريل الماضي و القاضية بمواصلة ما تبقى من الموسم الكروي للرابطتين الأولى و الثانية على مدى 8 أسابيع, تسبقها مرحلة مخصصة للتحضيرات تدوم من 5 إلى 6 أسابيع, متى كان التاريخ الذي ستحدده السلطات العمومية.

و يضيف رئيس اللجنة الطبية ما يلي: “أنا متفائل و متشائم في آن واحد بسبب الحالات المسجلة في الأيام الأخيرة. فالاستئناف في هذا الظرف مستبعد. لكن ينبغي ان تتم العودة في يوم من الأيام, الأهم يبقى الحفاظ على الصحة العمومية”.

وبخصوص البروتوكول الصحي الذي أعدته الفاف بطلب من وزارة الشباب و الرياضة, تطرق الدكتور دامرجي ل”نقطة مهمة”, حيث قال : “على الجميع أن يدرك بأن هذا البروتوكول أعد لفرضية الاستئناف, في انتظار التاريخ الذي يتجاوز صلاحيات الفاف و حتى الوزارة الوصية”.

== جعل اللاعبين “أكثر انضباطا” ==

أما الأندية, فلها رأي آخر, حيث ترى بأن الاستئناف المحتمل للمنافسات بعد توقف مطول, سيكون له “تأثير سلبي” على اللاعب, حسب ما يوضحه الدكتور عمار بن عرماس عضو في الطاقم الطبي لمولودية وهران, الذي يقول متأسفا: “من الناحية الطبية, يستحيل العودة للنشاط الرياضي بعد توقف طويل, فدعوة اللاعب للتدريبات من جديد يعرضه لخطر حقيقي من ناحية الإصابات”.

و منذ بداية تطبيق الحجر الصحي, خضع لاعبو “الحمراوة” لعمل فردي, لكن الدكتور بن عرماس يشك في رغبة اللاعبين في تطبيقه حرفيا : “على غرار بقية الأندية, ارسلنا برنامجا تحضيريا فرديا لكل لاعب, لكني أشك في تطبيقه. هذا ليس بالأمر السهل, خاصة و ان مدة الحجر الصحي طالت. فأفضل حل بالنسبة للسلطات هو التوقيف النهائي للبطولة”.

و في حال الاستئناف, اقترح الدكتور بن عرماس تجميع اللاعبين بفندق مع منعهم من العودة لمنازلهم, “تفاديا للاحتكاك بأناس آخرين قد يعرضهم للإصابة بالعدوى”.

ويرى طبيب مولودية وهران بأن العودة للمنافسة ستكون “عاجلا أم آجلا وهذا شيء مؤكد”, لكن “ليس في الظرف الحالي” الذي يتميز بارتفاع عدد الحالات المؤكدة للإصابة بكوفيد-19 منذ عدة أيام.

و يختم الدكتور بن عرماس قائلا : “سيبقى الفيروس بيننا لمدة طويلة, لذا علينا التأقلم مع الوضعية الحالية و إرغام اللاعبين على أن يكونوا أكثر انضباطا ووعيا”.