أدان مجلس قضاء ولاية تيزي وزو، شريف ملال، رئيس مجلس إدارة نادي شبيبة القبائل، بالسجن النافذ لمدة شهرين؛ بسبب الاتهامات التي أطلقها في حق الرئيس السابق، محند شريف حناشي.

كان حناشي، قرر تحريك دعوى قضائية ضد ملال، بعد اتهامه بالتسبب في أحداث الشغب التي شهدها ملعب أول نوفمبر، ضد نادي شباب بلوزداد، في الجولة الخامسة من الدوري الجزائري للمحترفين.

وعلمنا من مصادر خاصة، أن ملال تقدم عبر محاميه، بطلب الاستئناف ضد الحكم.

وتُعدُّ هذه القضية الثانية لملال بـ2020، حيث حكم عليه جانفي الماضي، بالسجن لـ6 أشهر، بعد اتهامه رئيس أولمبي المدية محفوظ بوقلقال، بالفساد ومحاولة رشوة بعض الحكام واللاعبين، في مباريات كرة القدم.

وأكد العربي مفتاح، محامي شريف ملال رئيس مجلس إدارة شبيبة القبائل، أنه سيتقدم باستئناف ضد الحكم الصادر في حق موكله بالحبس شهرين نافذين، في قضيته مع الرئيس السابق محمد شريف حناشي.

وقال مفتاح، في تصريحات نقلها الحساب الرسمي للشبيبة، اليوم الثلاثاء: “أصدرت محكمة تيزي وزو قرارها في قضية حناشي، وحكمت على ملال بالحبس شهرين نافذين، وغرامة 100 ألف دينار جزائري”.

وأضاف: “سيتم تقديم استئناف على مستوى محكمة تيزي وزو، لإعادة محاكمة رئيس مجلس الإدارة في جلسة ثانية”.

وأتم: “أود أن أبلغ الجمهور الرياضي بأن القضيتين اللتين كان فيهما ملال ضحية اتهامات تشهيرية من قبل الرئيس السابق، تم برمجتهما بتاريخ 27 يوليو/تموز 2020”.