مكنت عملية تخفيض الأجور في نادي شباب بلوزداد (الرابطة الجزائرية الأولى لكرة القدم) بنسبة 50 % و التي مست اللاعبين و الطاقمين الفني و الطبي, بسبب جائحة كورونا  والتي نتج عنها توقيف المنافسة, بتوفير مبلغ 9 ملايير سنتيم.

و أوضح توفيق قريشي مدير قطب المنافسة قائلا:”مكننا تخفيض الأجور لمدة 3 أشهر من توفير ما لا يقل عن 9 ملايير سنتيم, وهو ما يشكل تقريبا نصف ميزانية التسيير لناد محترف. لقد تمت المصادقة على هذا القرار داخليا و حتى على مستوى الرابطة المحترفة لكرة القدم.  بهذا الاجراء, يكون شباب بلوزداد أول فريق من قسم النخبة يقوم بهذه العملية”.

بالإضافة إلى شباب بلوزداد, قرر ناديان عاصميّان آخران و هما اتحاد الجزائر و مولوديّة الجزائر تخفيض أجور لاعبيهما بسبب توقف البطولة الوطنية منذ يوم 16 مارس. فإذا كان الاتحاد العاصمي قد توصل الى اتفاق مع لاعبيه بتخفيض بنسبة 25 % , فإن المولوديّة لا تزال في مفاوضات مع اللاعبين.

و قبل توقف المنافسة عند الجولة ال 22, كان شباب بلوزداد يحتل صدارة الترتيب بمجموع 40 نقطة وبلقاء متأخر, متقدما كل من وفاق سطيف و مولوديّة الجزائر (37 نقطة) لكل منهما و بلقاء متأخر للعميد.

=  نستحق لقب البطولة  (قريشي) =

و بخصوص ما صرح به رئيس الاتحادية الجزائرية لكرة القدم, خير الدين زطشي يوم أمس الثلاثاء , بعدم منح لقب البطولة الوطنية في حال توقف منافسات الرابطة الأولى نهائيا بسبب جائحة كورونا فيروس المستجد (كوفيد-19) رفض قريشي الذي يشغل أيضا مهام الناطق الرسمي لشباب بلوزداد التعليق على هذا الموضوع  بحجة ان ” القرار ليس رسميا”.

وقال قريشي في هذا السياق”: ليس بوسعي التعليق على تصريحات زطشي, الذي يتحمل وحده مسؤولية  ما قاله , لككنا مستعدون للذهاب بعيدا للدفاع عن حقوقنا”, مضيفا:” نستحق لقب البطولة عن جدارة و استحقاق, لأننا كنا منتظمين منذ انطلاق الموسم. في المقابل, أحيي قرار الفاف بدعوة الأندية لمناقشة مصير المنافسة .

فشباب بلوزداد لم يتوقف يوما عن العمل وهو بصدد التحضير للموسم المقبل”.

واختتم قريشي حديثه قائلا:”قبل بداية الجائحة, قمنا بتمديد عقود بعض اللاعبين, وهي طريقة تهدف إلى المحافظة على نواة التشكيلة.  كما نحن بصدد القيام ببعض الانتدابات  خاصة على مستوى الهجوم. و عن تحضيرات الموسم المقبل, امام  شباب بلوزداد  خيارين اما التحضير بالجزائر أو التربص بالخارج في حال تحسنت الوضعية الصحية”.