أكد العداء الجزائري الشاب, أسامة شراد, المتخصص في سباقات (800 متر و 1500 متر), يوم الثلاثاء خلال استقباله من قبل كاتب الدولة المكلف برياضة النخبة نور الدين مرسلي, أنه سيكون جاهزا عند عودة الملتقيات الدولية لألعاب القوى المعلقة بسبب وباء كورونا.

وصرح مدرب شراد براهيم شتاح للموقع الرسمي للاتحادية الجزائرية لألعاب القوى ” من اجل الحفاظ على اللياقة عملنا لكن بتقليل الحجم الساعي للتدريبات” مضيفا أن شراد سيشارك في تجمع مارسيليا (جنوب فرنسا) المنتظر تنظيمه في سبتمبر المقبل.

وخلال هذا اللقاء, تطرق العداء الجزائري ومدربه مع كاتب الدولة الى ظروف التحضيرات والوسائل الضرورية للحفاظ على اللياقة البدنية خلال فترة الحجر الصحي بسبب تفشي جائحة كورونا.

وأضاف المدرب “بعدما طلب منا مرسلي العمل والحفاظ على اللياقة, أكد لنا دعمه وطمأننا بأنه سينقل انشغالاتنا الى الوصاية لتقديم الدعم من أجل مواصلة   العمل استعدادا لاستئناف المنافسات”.

ولم يتوقف شراد, المتألق في سباق 1000 متر خلال تجمع “لييفين” بفرنسا شهر فبراير الماضي بـ(2 سا, 19د و 65ج), عن التدريبات خلال فترة الحجر الصحي.

كما استقبل شراد ومدربه من طرف رئيس الاتحادية الجزائرية لألعاب القوى عبد الكريم ديب, وتطرقا معه الى ظروف العودة الى المنافسات.

واختتم المدرب قائلا “لقد استمع رئيس الاتحادية الى انشغالاتنا, حيث أكد دعم الاتحادية لنا, وشجعنا على ضرورة مواصلة العمل للبقاء على اهبة الاستعداد”.