بات لاعبو إتحاد بلعباس في قمة الإستياء من إدارة فريقهم والتي أهملتهم منذ توقف البطولة ولم تكلف نفسها عناء حتى الإستفسار عنهم وعن حالتهم الصحية تزامنا مع الوباء ، ناهيك عن مواصلتها لسياسة التهرب من المسؤولية بخصوص المستحقات المالية في ظل عدم تلقي رفقاء الحارس مرسلي لأكثر من سبعة اجور شهرية وهذا ما جعل كل اللاعبين يشترطون مستحقاتهم المالية قبل العودة إلى التدريبات في حال ما إذا طلبت منهم الإدارة ذلك وذلك طبعا بعد رفع الحجر الصحي وإستئناف النشاط الرياضي.

وتشير كل المعطيات بأن قبضة حديدية ستكون مستقبلا بين إدارة المدير العام بن عياد واللاعبين . على صعيد آخر ، بات المهاجم الهداف بلحوسيني مطلوبا بقوة في إتحاد العاصمة والذي يصر مديره الرياضي الجديد عنتر يحيى على حسم صفقة هداف “المكرة” ، مع العلم بأن بلحوسيني سيكون حرا من أي إلتزام تجاه الإتحاد بنهاية الموسم الحالي ، وبالتالي فمغادرته للنادي ستكون دون أي مقابل مالي وهذا ما سيكون بمثابة خسارة كبيرة للفريق . تجدر الإشارة بأن رئيس النادي الهاوي مرسلي عباس بات يجري في كل الإتجاهات قصد الإستفادة من إعانة البلدية والولاية ، وذلك لضمان تسديد جزء من المستحقات المالية العالقة للاعبي الإتحاد.