عارضت أندية الغرب الجزائري الناشطة في الرابطتين الأولى والثانية المجتمعة اليوم الخميس بوهران مع مسؤولي رابطة كرة القدم المحترفة استئناف المنافسة المتوقفة منذ منتصف مارس المنصرم بسبب جائحة فيروس كورونا كوفيد-19، حسبما علم من رئيس وداد تلمسان نصر الدين سليمان.

وبرر هذا المسؤول موقف ممثلي تسعة نوادي من الدرجتين الأولى والثانية حضروا الاجتماع بالمشاكل المالية الكثيرة التي يتخبطون فيها، والتي تمنعهم من التطبيق الصارم لأي بروتوكول صحي تنتهجه الاتحادية الجزائرية للعبة تحسبا لاستكمال الموسم الجاري.

وأضاف رئيس الوداد، الذي يحتل فريقه الصف الثالث في بطولة الرابطة الثانية، بأن المجتمعين اقترحوا أيضا إلغاء النزول من الرابطة الأولى مع صعود الأندية الأربعة الأولى من الرابطة الثانية إلى قسم الكبار الذي سيصبح مشكلا بالتالي من 20 ناديا.

وبخصوص تعيين الفرق التي ستمثل الجزائر في المنافسات الدولية الموسم المقبل، أوضح ذات المتحدث أن الاقتراح الذي تقدم به المجتمعون يقضي بإجراء بطولة مصغرة بين الأندية الأربع الأولى في الترتيب الحالي من أجل تعيين البطل ووصيفه.

وتابع بقوله: “كل ذلك يبقى مجرد اقتراحات لأن الاتحادية والسلطات العمومية مخولون باتخاذ القرار المناسب بخصوص مصير المنافسة، مع التأكيد أنه في حال استئنافها، يتعين على السلطات مساعدة الأندية على تحمل أعباء البروتوكول الصحي حتى يتم احترامه بحذافيره”.

من جانب آخر، شدد رؤساء وممثلو الأندية الحاضرة في الاجتماع على ضرورة تخفيض أجور لاعبيهم بنسبة تتراوح ما بين 25 و50 بالمائة لحساب فترة توقف البطولة، ويتم ذلك وفق بروتوكول سيتم اقتراحه على المعنيين، كما أشير إليه.

ومن المقرر أن يعقد مسؤولو رابطة كرة القدم المحترفة اجتماعيين آخرين مع أندية الوسط والشرق، للتطرق معهم إلى موقفهم من الاستئناف المحتمل للمنافسة ومختلف المشاكل التي يعانون منها، وفق بيان سابق للهيئة الكروية