منعت الرابطة الجزائرية لكرة القدم، جميع صحفيي ومصوري القنوات، والجرائد والمواقع الإلكترونية، من تغطية الاجتماع التشاوري الذي جمعها بأندية الدرجتين الأولى والثانية بالمقاطعة الغربية، مساء اليوم الخميس.

وكانت الرابطة الجزائرية قد أعلنت عن تنظيم عدة اجتماعات تشاورية، مع الأندية المحترفة، لاستطلاع آرائهم حول مسألة استئناف النشاط الرياضي، والوقوف على قدراتهم للالتزام بإجراءات الوقاية في حال  استئناف البطولة.

ورفض أمن الفندق الذي يقام به الاجتماع، دخول الصحفيين والمصورين، تنفيذًا لتعليمات مسؤولي الرابطة المحترفة.

وجاء هذا القرار، على الرغم من توصيات السلطات الجزائرية، بتسهيل مهام الصحفيين، وعدم التضييق عليهم، خاصة وأن هدفهم يبقى إيصال المعلومة الصحيحة للمواطن.

من جانبه أكد عبد الكريم مداور، رئيس الرابطة الجزائرية لكرة القدم، أن الرابطة “لم تقم أبدًا بمنع الصحفيين من تغطية الاجتماع”.

وقال مدوار : “لقد حرصنا خلال الاجتماع على احترام قواعد الحجر الصحي، والتباعد الاجتماعي”.

وأضاف “رغم هذا، لم نفكر أبدا في منع الصحفيين من تأدية مهامهم، إلا أن القرار اتخذ على مستوى إدارة الفندق، والسلطات المحلية لولاية وهران”.