أبدى مجلس إدارة نادي مولودية الجزائر، استياءه من حملات التشويه التي تطال الفريق بالآونة الأخيرة، مؤكدًا احتفاظه بحق المتابعة القضائية لكل من يتحدث باسم النادي مجددًا.

كان النادي العاصمي، تعرض لموجة انتقادات واسعة، بعد تسريب وثيقة تؤكد حصول وسيط اللاعبين المعتمد نسيم سعداوي، على عمولة استقدام محمد مرواني، من جمعية الشلف سنة 2019 رغم أنه لم يكن وكيل أعماله.

وقال النادي في بيان اليوم الجمعة: “وسط الجدل الحاصل بالساحة الكروية الجزائرية، وأمام محاولات البعض المستميتة للزج بالمولودية في قضايا أبعد ما تكون عن الحقيقة، قررنا من اليوم فصاعدًا، ألا أحد لديه الحق في الحديث باسم الإدارة باستثناء رئيس المجلس، وخلية الإعلام، والاتصال”.

وأضاف البيان “مجلس الإدارة سيتعامل بحزم، وسيسلط عقوبات قاسية على أي شخص ينتمي للنادي، ويخالف هذه التعليمات، ويطلق تصريحات باسم المولودية”.

وتابع “مولودية الجزائر وكجزء لا يتجزأ من المنظومة بالجزائر، كان دائما وأبدًا في طليعة الأندية التي تحترم قرارات الاتحادية، والرابطة كهيئتين مسيرتين للكرة، ولن يحيد عن هذا المسار، مهما حاول البعض تعكير صفو العلاقة بينه والهيئات الكروية”.

وأتم “إدارة المولودية ستضرب بيد من حديد، كل من تسول له نفسه المساس بهذا الكيان؛ حيث ستحتفظ بحقها في المتابعة القضائية لأي شخص يزج باسم المولودية في قضايا تندرج ضمن تصفية الحسابات الضيقة”.

ودعت إدارة المولودية، وسائل الإعلام للالتزام بأخلاقيات المهنة، وأن تستقي معلوماتها من المصدر، وعدم الانسياق خلف الشائعات والافتراءات التي تهدف للمساس بسمعة النادي.