وافق المدافع الدولي السابق السعيد بلكالام، على العودة من جديد إلى فريقه السابق شبيبة القبائل خلال فترة الانتقالات الصيفية من أجل منح الإضافة للفريق على مستوى خط الدفاع الذي يعاني كثيرا.
ربط رئيس «الكناري» شريف ملال اتصالا مع السعيد بلكالام من أجل تقديم له عرضا رسميا للانضمام الى الفريق خلال فترة الانتقالات الصيفية المقبلة من أجل الاستفادة من خبرته الكبيرة لمساعدة الفريق على تحقيق نتائج أيجابية على مستوى البطولة والمنافسة القارية في حال التأهل.
وجاء عرض ملال لبلكالام من أجل تعويض الرحيل المؤكد للاعب نبيل سعدو، حيث أنهى اللاعب السابق لأولمبي المدية مغامرته مع الفريق عقب إصابته الخطيرة على مستوى الأربطة المعاكسة للركبة.
وأنهت هذه الإصابة موسم قائد «الكناري» الذي قرر بعد ذلك الرحيل وعدم تجديد عقده الذي ينتهي في نهاية الشهر الحالي، بسبب سوء تفاهم حدث بينه وبين بعض أعضاء مجلس ادارة الفريق الذين كانوا ضد تجديد عقده مع الفريق.
ويرى مدرب الفريق وإدارة النادي، ان بلكالام هو الخيار الامثل لحل مشكل الدفاع الذي اضحى نقطة ضعف في الفريق، حيث سيكون على بلكالام أعادة ترتيب الدفاع ومنح اللاعبين الشبان الجرعة الملائمة، خاصة انه يمتلك من الخبرة التي تسمح له بتأطير هاته العناصر ومساعدتهم على تقديم أفضل ما لديهم.

الزلفاني متحمس لاستقدامه

لم يعارض مدرب شبيبة القبائل يامن الزلفاني فكرة التعاقد مع السعيد بلكالام خلال فترة الانتقالات الصيفية المقبلة خاصة انه يدرك انه يستطيع تقديم الاضافة المرتقبة منه سواء داخل الملعب او في غرف حفظ الملابس.
ويطمح الزلفاني للاستفادة من قوة شخصية بلكالام وشعبيته الكبيرة على مستوى الانصار من اجل منح القوة اللازمة للفريق في حال تم استئناف البطولة من الناحية المعنوية بحكم انه لن يستطيع المشاركة مع الفريق بحكم عدم فتح باب الانتقالات الصيفية.
كما يمتلك بلكالام مستوى فني كبير رغم انه يعاني من نقص فادح على مستوى الناحية البدنية بسبب ابتعاده عن الملاعب لفترة كبيرة لكن بعد فترة تحضير في المستوى بامكانه تحقيق الانطلاقة المنتظرة منه.

ملال «يخلف» وعده مع اللاعبين!

أخلف شريف ملال وعده الذي قطعه مع اللاعبين، بعد أن وعدهم بالحصول على أجرة شهرين قبل عيد الفطر وهو الأمر الذي لم يحدث، مما دفع بعديد العناصر للتعبير عن تذمرهم من هذا الأمر.
وتحدث ملال مع اللاعبين خلال عيد الفطر، حيث تواصل معهم وأكد لهم ان السبب الحقيقي الذي ادى الى التأخر في تسوية المستحقات هو تأخر وصول منحة «الكاف» المقدرة بحوالي 10 ملايير سنتيم.
وسيكون على ملال إيجاد الحلول المناسبة خلال الفترة المقبلة من أجل استعادة حبل الود بينه وبين اللاعبين الذي انقطع بسبب إخلافه وعده.