قال رئيس مولودية الجزائر، عبد الناصر ألماس، إن صفحة المدرب السابق الفرنسي بيرنارد كازوني، طويت بصفة نهائية، مؤكدًا استعداده للدفاع عن حقوق الفريق أمام الفيفا.

ورفض كازوني في لقائه مع مسؤولي مولودية الجزائر، فسخ عقده مع الفريق، وأعلن عزمه اللجوء إلى الفيفا للحصول على مستحقاته حتى نهاية عقده في جوان 2021.

وكشف ألماس، عن بند في عقد كازوني يسمح لإدارة مولودية الجزائر بفسخ عقده من جانب واحد شريطة تسديد رواتبه المتأخرة و3 رواتب أخرى كتعويض.

وأبدى الماس، استعداده للدفاع عن حق مولودية الجزائر في حال لجأ كازوني للفيفا، مشيرا إلى أن الأخير رفض الذهاب إلى مقر الاتحاد الجزائري للعبة لدراسة ملفه.