سيجتاز شباب بلوزداد الذي يتوفر على فارق مريح في الترتيب العام، اختبارا حقيقيا في مقرة، في الوقت الذي تجري فيه قمتان واعدتان للجولة السابعة عشرة للبطولة المحترفة الأولى لكرة القدم يومي السبت و الأحد و المبرمجتان بوهران و الجزائر العاصمة و اللتان تهمان أصحاب المطاردة.

فالشباب تحت قيادة المدرب الفرنسي فرانك دوما يمر بفترة رائعة للغاية مثلما تؤكده رباعيته المسجلة أمام أهلي برج بوعريريج مما سمح له بتعميق الفارق إلى خمس نقاط عن المطارد المباشر، فريق مولودية الجزائر، المنهزم في عين مليلة و الذي التحقت به شبيبة القبائل في المركز الثاني. وسيتنقل رفاق بلحول الذين ارتفعت معنوياتهم بدرجات إلى مقرة (14 – 17 ن) و كلهم أمل في حصد نقاط الفوز الثلاثة.

أما نجم مقرة المتواجد في وضعية لا يحسد عليها في الترتيب العام، فيبقى همه الوحيد تحقيق الفوز لا غير من أجل الهروب من منطقة الخطر.

وستكون كل الأنظار مصوبة يوم السبت نحو وهران، حيث يتقابل فريقا مولودية وهران ووفاق سطيف اللذان يتقاسمان المركز الخامس برصيد 23 نقطة في لقاء سيستقطب حضورا جماهيريا غفيرا بملعب أحمد زبانة. فتشكيلتا المولودية و  الوفاق اللتان فازتا في الجولة الأخيرة على اتحاد بلعباس (2-0) و اتحاد الجزائر (3-1) تجتازان فترة رائعة جعلتهما يحسنان وضعيتهما في الترتيب العام. وسيسمح هذا اللقاء “بست نقاط” للفائز الاقتراب أكثر من “البوديوم”.

وسيكون ملعب عمر حمادي ببولوغين مسرحا للقمة الثانية للجولة ال 17 لكن مع الأسف أمام مدرجات فارغة بعد العقوبة المسلطة على اتحاد الجزائر (4 – 24 ن) الذي سيستضيف فريق شباب قسنطينة (5 – 23 ن) في لقاء فاصل للناديين اللذين لا زالا يتنافسان على المراتب الشرفية. فالفريقان اللذان تعثرا في الجولة الافتتاحية بعد تعادل شباب قسنطينة بميدانه أمام شبيبة الساورة (2-2) و انهزام الاتحاد في سطيف (3-1) مطالبان بضبط ساعتهما حيث ستؤثر نتيجة سلبية محتملة على مشوارهما في بقية المنافسة.

من جهتها، تأمل شبيبة القبائل (2 – 27 ن) التي لن تخوض مباراتها سوى يوم الأحد أمام اتحاد بسكرة (16 -14ن)، أن تواصل مشوارها الناجح بعد حصدها ل 10 نقط في المباريات الأربعة الأخيرة، لكن مهمتها تبدو صعبة على ميدان صاحب المركز الأخير في الترتيب العام المطالب بالانتفاضة قبل فوات الأوان.

ويشعر ابناء المدرب الجديد، التونسي يامن الزلفاني بصعوبة المهمة و أهمية المباراة تحسبا للقب.

أما شبيبة الساورة (11 – 20 ن) التي دخلت هذا الموسم الصف فستكون مرغمة على رد الاعتبار عند استقبالها لجمعية عين مليلة (8 – 22 ن)، وكان ممثل الجنوب الغربي على وشك تحقيق انجاز كبير في لقائه الأخير بقسنطينة لما تقدم ب (2-0) قبل أن يفتك الشباب المحلي التعادل (2-2) و هو يطمح هذه المرة في مواصلة تسلق جدول الترتيب، فيما تحاول جمعية عين مليلة المنتشية بفوزها على مولودية الجزائر (1-0) عدم تفويت فرصة خلط الأوراق للساورة و لو في عقر دارها.

وسيكون نصر حسين داي (15 – 15 ن) محكوما عليه بإنقاذ ما يمكن انقاذه أمام أولمبي الشلف (13 – 18 ن) الذي يستضيفه بملعب 20 أوت بالعاصمة. الفريقان المتواجدان في الشطر الثاني من الترتيب العام و اللذين تفصلهما نقطة واحدة سيلعبان بحذر كبير لأن أي نتيجة سلبية ستعقد وضعيتهما أكثر.

وتدور المباراة الأخيرة المدرجة بين ناديين سجلا نتيجة سلبية في جولة الاستئناف و هما أهلي برج بو عريريج (12 – 19 ن) و اتحاد بلعباس (8 – 22 ن).

فالأهلي الذي استنجد بالمدرب السويسري-التونسي معز بوعكاز خسر برباعية كاملة أمام شباب بلوزداد فيما تعثر نادي المكرة بملعبه أمام مولودية وهران (1-2) مما يستوجب عليهما التدارك في أسرع وقت ممكن.

وتجدر الاشارة أن اللقاء العاصمي المبرمج بين مولودية الجزائر و نادي بارادو قد اجل إلى وقت لاحق بسبب مشاركة العميد في إياب الدور ربع النهائي للكأس العربية المقررة يوم الأحد المقبل بالدار  البيضاء أمام الرجاء البيضاوي المغربي.