أنهى مجلس إدارة شباب بلوزداد، ارتباطه بالمدير العام، سعيد عليق، ومنحه تعويضا بقيمة 4 أشهر، بعد رفضه قرارات ملاك النادي، وعدم موافقته على التعيينات الجديدة.

وعن ذلك قال عليق، في تصريحات صحفية: “بعد تفكير عميق ودراسة شاملة للأحداث، قررت وضع حد لمشواري مع شباب بلوزداد، وفسخ عقدي بالتراضي”.

وأضاف: “صراحة شعرت بحسرة كبيرة، بعدما شاهدت خبر إنهاء مهامي، عبر بيان مجلس إدارة النادي على الصفحة الرسمية.. صحيح أن لكل قصة بداية ونهاية، لكن لا يمكن لأي شخص أن يتقبل عزله بهذه الطريقة”.
وختم عليق: “البيان الذي نشرته الإدارة، كان مسرحية خُطط لها منذ فترة.. أعلم جيدا ما يدور داخل النادي، وسأعقد ندوة صحفية في القريب العاجل، لكشف كل التفاصيل”.