عبر أحمد بلحاج، الرئيس السابق لنادي مولودية وهران، عن امتعاضه بسبب اتهامات أعضاء مجلس الإدارة، مشيرًا إلى أنه لم يرفض أبدًا تقديم كشوفات النادي.

وقال “بلحاج”  “أتأسف كثيرًا للوضع الذي آل إليه نادي مولودية وهران، أعتقد أنني لم أبخل يوما على هذا الفريق، وقدمت من أجل تضحيات كثيرة، ولا أستحق أن يتهمني البعض بالعمل ضد مصالحه”.

وأضاف “لقد منحت جميع الوثائق التي طلبت مني بحضور المحضر القضائي، وبالنسبة للكشوفات المالية الإدارة مطالبة بدفع 20 ألف دولار للحصول عليها، وأعتقد أنه أمر كارثي ألا يتمكن مجلس إدارة المولودية من جمع هذا المبلغ”.
وتابع بلحاج “ما حز في نفسي هو تصريحات المساهم، يوسف جباري، الذي منحني 24 ساعة لتقديم الكشوفات قبل اللجوء إلى القضاء، لقد أعلن هذه المهلة لأنه يعلم أنني شخص لا يتراجع، وحدث هذا فعلا سنة 2008 عندما لبيت ندائه، ونجحت في ظرف 24 ساعة بإنهاء الأزمة يومها”.

وختم “لطالما وقفت ضد كل من أرادوا إدخال المولودية في أزمة، وأؤكد لكم أنني سأفعل المستحيل للوقوف في وجه جباري للعودة لرئاسة النادي، مازلت رئيسًا لمجلس الإدارة، ولن أترك الباب مفتوحًا أمام أي انتهازي للعب بمستقبل هذا الفريق العريق”.