لم يحصل بعد رئيس مولودية العلمة صالح كراوشي على السجل التجاري، من قبل الغرفة التجارية لمدينة العلمة، بسبب الاعتراض الذي وضعه رئيس النادي الهاوي السابق سمير رقاب، حينما أكد على عدم شرعية الإجراءات المتخذة في الآونة الأخيرة، مع إيداعه شكوى استعجالية على مستوى محكمة العلمة الابتدائية.
وبالرغم من الوعود التي قدمتها السلطات المحلية، المتمثلة في التدخل لإيجاد حلولا لهذه المشكلة، غير أن المسؤول الأول عن البابية كراوشي لا يمتلك حاليا الصفة القانونية التي تسمح له بسحب أموال النادي من البنك، وبالتالي فإنه من الممكن جدا تأجيل تسوية مستحقات اللاعبين إلى موعد لاحق.
ويبقى التخوف كله من تجسيد رفقاء بن خوجة للتهديدات المتمثلة في الإضراب عن التدريبات، خاصة وأنهم لم يحصلوا على أي أجرة منذ بداية الموسم الجاري.
من جانب آخر، برمج الطاقم الفني الحصة الأخيرة بداية من الساعة الثانية زوالا، بهدف تعويد رفقاء كامل على هذا التوقيت بالذات، مادام أن رابطة قسنطينة الجهوية لكرة القدم، حددت الساعة الثانية لإجراء لقاء الدور الجهوي الأخير من مسابقة كأس الجمهورية.
إلى ذلك، كشف المكتب الفيدرالي في اجتماعه الأخير، عن الأندية الممنوعة من التعاقدات في التحويلات الشتوية، ومن بينها مولودية العلمة، بسبب الديون العالقة على مستوى لجنة المنازعات، وحسب الأرقام الرسمية، فإن ديون البابية بلغت 5.2 مليار سنتيم، في انتظار فصل المحكمة الرياضية في أربع ملفات، تخص اللاعبين الثلاثة: دلهوم وملولي وبرباش والمدرب المساعد عادل منصوري.
وحسب مصدر مؤكد، فإن إدارة البابية لن تسدد هذه المبالغ، رغم توفر الخزينة على السيولة المالية، بعد الاستفادة مؤخرا من قيمة تحويل اللاعب السابق شنيحي، وحتى من الإعانات التي خصصتها السلطات المحلية، لكن ونظرا للمصاريف الكبيرة المتوقعة في المرحلة القادمة، فإن البابية، لن تتعاقد مع أي لاعب جديد في التحويلات الشتوية، وستكتفي بالتعداد الحالي، مع إمكانية تسريح ثلاثة لاعبين على الأقل، مباشرة بعد نهاية لقاء الجولة ما قبل الأخيرة من مرحلة الذهاب أمام مولودية بجاية.